قصة صحابي جليل وصفه الرسول بالمؤمن المنيب ..أُعطي مزامير دواد ..جمال تلاوته أسر النبي

السبت، 10 أغسطس 2019 08:14 م
تابعي جليل وصاحب بلاء في مجلس الخليفة .. هكذا يكون الصبر
صحابي لقب بفارس الفوارس .. من هو

صحابي جليل وصاحب صوت عذب  جميلًا أهله لتصدر قائمة أحسن الصحابة في تلاوة القرآن الكريم..بحر في علوم القرآن والسنة .. أسهم بعد إسلامه وعودته إلي اليمن في اعتناق مئات من أبناء القبائل القحطانية ومثلهم من الأحباش الإسلام  بعدالحصول علي إذن الرسول بذلك .

إنه الصحابي أبو موسي الأشعري ..اسمه عبدالله بن قيس بن سليم بن حضار بن حرب بن عامر بن عنز بن بكر بن عامر بن عذر بن وائل بن ناجية بن الجماهر بن الأشعر ، وأشتهر بـ أبو موسى الأشعري ، وهو من قبيلة الأشعريين القحطانية اليمنية  .
الصحابي الجليل قدم من بلاد اليمن إلى مكة قبل دخول الإسلام وأسلم فيها وشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله ، ومن بعد إسلامه طلب من الرسول صّلي الله ليه وسلم أن يرجع إلى قبيتله لينشر بينهم الدين ويعلمهم أموره وشعائره .

وبالفعل استجاب الرسول لطلبه فارتحل إلى اليمن بعدما أذن له صلي الله عليه وسلم بذلك وبالفعل استجاب له الكثيرون من قبيلته وأرتحل بهم إلى الحبشة وكانوا يزيدون علي خمسين رجلًا ومن بينهم أمه وشقيقان له وبعض الأطفال والنساء.

وعند استقرارالرسول صّلي الله عليه وسلم في المدينة ، أرتحل المسلمون من الحبشة إلى المدينة ومن بينهم أبو موسى الأشعري ومن أسلموا من قبيلته وقد حدث الرسول صّلي الله عليه وسلم الصحابة قائلًا عن أبو موسى ومن معه : يَقْدُمُ عليكم غدًا قوم هم أرقُّ قلوبًا للإسلام منكم.

وغداة قدوم الأشعري وبعض من قومه من الحبشة إلي المدينة ضرب الرسول صّلي الله عليه وسلم بهم المثل في التعاون والبر فقال : إن الأشعريين إذا أرملوا في الغزو ، أو قلَّ طعام عيالهم بالمدينة جمعوا ما كان عندهم في ثوب واحد ، ثم اقسموه بينهم بالسَّوية ، فهم منِّي وأنا منهم .

أبو موسى الأشعري شارك في غزوة خيبر حيث كانت أول غزوة له شهدها مع الرسول صلي الله عليه وسلم وقيل عنه في غزواته سيد الفوارس أبو موسى ، ويقال أنه في يومًا من الأيام مر به الرسول مع زوج من أزواجه فسمعوه وهو يتلو القرآن الكريم ، فأستمعا له وعندما أنتهى من القراءة أخبره الرسول صّلي الله عليه وسلم أنه توقف هو وزوجه ليستمعوا لتلاوته فقال وقتها الأشعري : لو أعلم بمكانك لحبَّرْتُه لك تحبيرًا .

وفي ليلة من الليالي كان النبي صّلي الله عليه وسلم واقفًا مع خادمه بريدة على باب المسجد ، فوجد أبو موسى يصلي في خشوع فقال لخادمه بريدة : يا بريدة أتراه يرائي ؟ ، فقال بريدة : الله ورسوله أعلم ، فقال : بل هو مؤمن منيب ، لقد أعطى مزمارًا من مزامير آل داود ، فذهب بريدة ليراه عن قرب فوجده أبو موسى الأشعري وأخبر الرسول بذلك .

أبو موسى الأشعري ظل مصاحبًا للرسول حتى توفي صّلي الله عليه وسلم ، فأكمل مسيرته في الغزوات وحروب الردة في عهد أبو بكر الصديق رضي الله عنه ، وقد ولاه عمر بن الخطاب رضي الله عنه إمارة البصرة وذلك لتواضعه وقال أبو موسى الأشعري محدثًا أهل البصرة : بعثني إليكم أمير المؤمنين أعلمكم كتاب ربكم عزوجل وسنة نبيكم ، وأنظف لكم طرقكم ، فتعجب وقتها أهل البصرة ، فكيف ينظف الأمير طرق المدينة؟ .

الصحابي الجليل كان متعمقا في أمور الدين الإسلامى وبحرًا في الفقه والشريعة حتى قال عنه الإمام علي بن أبي طالب أنه صبغ في العلم صبغة ، وقد قام بفتح الأهواز وفتح الرها وسميساط وغيرهم الكثير وظل في ولايته على البصرة إلى أن طلب أهل الكوفة من أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه أن يوليهم عليهم فأقره رضي الله عنه أميرًا للبصرة.

صحابي رسول الله رضي الله عنه لقي ربه بمكة في سنه 42 من الهجرة بعد ما عاني من الفتنة التي عاني منها المسلمون منذ وفاة سيدنا عثمان بن عفان وتولي سيدنا علي واستشهاده وتنازل سيدنا الحسن أمير المؤمنين عن خلافة المسلمين لمعاوية بن ابي سفيان حقنا للدماء وتوحيدا للصف .

اضافة تعليق