خطيب عرفة: الرحمة يجب أن تسود كل معاملاتنا

السبت، 10 أغسطس 2019 03:10 م
twasul.info_-4-1024x546

حث الشيخ محمد بن حسن آل الشيخ، عضو هيئة كبار العلماء في خطبة عرفة اليوم على التقوى والرحمة، والتذكير برحمات الله وفضله.

وقال في خطبته التي ألقاها في جموع الحجاج: "ينبغي أن تكون الرحمة منطلقًا وأساسًا في كل التعاملات البشرية".

وأضاف: "للرحمة مجالات متعددة في حياتنا المعاصرة سواء في سن الأنظمة واللوائح أو استخدام وسائل المواصلات، أو الاستخدام الأمثل للتقنية أو وسائل الإعلام".

وسأل الله تعالى، أن يرحم الحجيج ويتقبل منهم حجهم، وييسر لهم أمورهم، ويكفيهم شر من أراد بهم سوءًا، وأن يعيدهم لبلدانهم سالمين غانمين.

كما سأل الله عز وجل، أن "يصلح أحوال المسلمين ويؤلف ذات بينهم ويوسع عليهم في أرزاقهم".

ودعا الخطيب للحجاج أن "يشفي مريضهم ويتجاوز عن مسيئهم ويغفر لميتهم ويغني فقيرهم ويقضي الدين عن المدين منهم ويجعل بلدانهم خيرًا ونماءً وتطورًا ورفاهية".

وفي وقت سابق مع شروق الصباح، بدأت قوافل حجاج بيت الله الحرام، بالتوجه إلى صعيد عرفات، لأداء ركن الحج الأعظم.

ومع غروب شمس، تبدأ جموع الحجيج نفرتها إلى مزدلفة ويصلوا بها المغرب والعشاء ويقفوا بها حتى فجر الأحد، العاشر من شهر ذي الحجة.

وسبق الانطلاق إلى عرفة، مرور حجاج بيت الله الحرام الجمعة، بمشعر مِنى؛ لقضاء يوم التروية، اقتداء بسنة النبي.

ويعود الحجاج إلى منى مرة ثانية صبيحة اليوم العاشر (الأحد) لرمي جمرة العقبة والنحر، ثم الحلق أو التقصير والتوجه إلى مكة لأداء طواف الإفاضة. ويقضي الحجاج في منى أيام التشريق الثلاثة (11 و12 و13 من ذي الحجة) لرمي الجمرات الثلاث، مبتدئين بالصغرى فالوسطى ثم جمرة العقبة (الكبرى).

ويمكن للمتعجل من الحجاج اختصارها إلى يومين فقط، حيث يتوجه إلى مكة لأداء طواف الوداع، وهو آخر مناسك الحج.

اضافة تعليق