Advertisements

عمرو خالد: "غدًا.. أعظم أيام العمر ""يوم عرفة"" عاهدوا الله علي شيء كبير في هذا اليوم"

الجمعة، 09 أغسطس 2019 07:40 م

** هذا درس العمر الذي تعلمته من رجل من أهل مكة
** هذا هو العهد الإلهي الذي غيرّ مسار حياتي
** عاهدوا الله علي شيء كبير في يوم عرفة
** لأول مرة عمرو خالد يكشف قصة عجيبة حدثت له في الحج
** هذا الرجل السعودي كان سببًا في عملي بالدعوة
** اطلب العون من الله لفعل كل أمر فأنت ضعيف
** شاب داوم على ذنب 10 سنوات حتى عاهد الله في الحج فتوقف عنه

قال الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي، إن يوم عرفة هو يوم يستجيب الله فيه الدعاء، فأكثروا من الدعاء فيه، حتى تكونوا ممن شملهم الله بمغفرته ورحمته.

وأضاف خالد في ثامن حلقات برنامجه "ذكريات حاج: "غدًا يوم عرفة ومن هم في غير الحج يصومون ويدعون ودعاؤهم مستجاب بإذن الله، وأنا أذكر في هذا اليوم قصة حدثت معي شخصيًا، في ثاني مرة ذهبت للحج، وكنت لا أزال صغيرًا وكنت أسكن في مكان بعيد عن الحرم المكي في منطقة اسمها "كوز النكاسة" وتبعد عن الحرم تقريبًا 25 دقيقة بالسيارة، ووجدت أحدًا من سكان مكة وركبته معه سيارته، فأمال علي، وقال أنت مصري، قلت نعم، قال مبروك غدًا تطلع على عرفات، فقلت الله يبارك فيك فقال عاهد ربك، فقالت كيف؟، قال: غدًا سيغفر لك فعاهده على شيء كبير".

وتابع خالد: "كنت شابًا ولم أكن بدأت رسالتي بعد ولم أكن بدأت عملي في الدعوة بالمساجد والتليفزيون بعد، وحينها قلت له اشرح أكثر من فضلك؟، فقال: إذا كان سيغفر لك غدًا، فعاهده أن تفعل أمرًا كبيرًا، وكن صادقًا معه بعهد كبير، عندما تعود من الحج أن تحقق له عهدًا كبيرًا، فقلت له من أين أتيت بهذا الكلام؟، فقال لي جدي من أهل مكة، كان يطلب منا هذا الأمر منذ سنين".

واستطرد: "فسكت وبدأت في يوم 8 ذي الحجة، وأنا ذاهب للحرم أصلي فكرت في شيء أعاهد الله عليه، وإذا بأمر في قلبي، وقلت يا رب أعاهدك أن أبذل جهدي وعمري في أن أحببك الناس فيك، فأعني على هذا، وبعدما عدت من الحج بفترة قصيرة كانت أول مرة أتحدث في مسجد، ولم يكن بترتيب مني وجدت هذا يحدث تلقائيًا وكأن الله اطلع على قلبي وأعانني على هذا".

وأوضح خالد: "هذه أول مرة أقول هذه القصة للناس وأصبحت في يوم 8 من ذي الحجة، ونحن في مناسك الحج أقص قصة هذا الرجل المكي معي، وأطلب منهم أن يعاهدوا الله على أمر كبير".

وأكمل خالد: "ذات مرة أتاني شاب وقال لي أنا لي 10 سنين أفعل ذنبًا ولا أستطيع أن أمتنع عنه، وكلما أمتنع عنه أضعف وأفعله مرة أخرى، هل ينفع أعاهد الله على عهد وأطلب منه أن يقويني على هذا العهد؟، فقالت يا الله هذا أفضل عهد، هذا عهد وعبودية لأنك خرجت من حولك وقوتك إلى حول الله وقوته".

وأردف: "بعدها حكي لي الشاب، وقال عاهدت الله يوم 8 ذي الحجة، وفي ليلة عرفة، قلت أعاهدك على التوبة، وأن أقلع عن هذا الذنب، ولكني أتوسل إليك أن تعينني على هذا قويني، لأني لن أستطيع بمفردي ولكن بحولك وقوتك".

ومضى خالد: "قابلت هذا الشاب بعد سنتين فقال لي يا دكتور أنا أقلعت عن الذنب، ولكن ليس بجهدي فالله غير لي أسلوب حياتي حتى خرج هذا الذنب بعيدًا عن دائرة حياتي، فسافر صاحب سوء كنت أعرفه وخرجت لدنيا نقية نظيفة".

ولهذا عاهدوا الله يوم 8 ذي الحجة وأكثروا من الدعاء يوم عرفة حتى وإن لم تكونوا في الحج ألم تعلموا أن من صام يوم عرفة يغفر له سنة ماضية وسنة لاحقة ماذا تريد أكثر من هذا كما يستجاب دعاؤك يوم عرفة فسيكرمك الله وادخل يوم عرفة وأنت تائب إلى الله فاستعدوا بكل طاقتكم الروحية والنفسية وتوبوا إلى الله وصوموا يوم عرفة وذكروا الناس بهذا والله سيكرمكم.

شاهد الفيديو:
https://youtu.be/2CvS7qLFYTs

اضافة تعليق