أخطاء في السعي بين الصفا والمروة ..والنساء يخالفن السنة بهذا الأمر

الخميس، 08 أغسطس 2019 08:07 م
الصفا   والمروة
السعي بين الصفا والمروة


يقع بعض الحجاج في كثير من الأخطاء عند أداء السعي بين الصفا والمروة بسبب مفاهيم وتصورات ومعلومات غير صحيحة عن أداء هذا المنسك، ومن هذه الأخطاء :

1- رفع اليد عند صعود الصفا والمروة، والإشارة بها كلما صعد كالإشارة إلى الحجر الأسود، والسنة أن يرفع يديه كهيئة الداعي، ويحمد الله ويكبره ويدعو مستقبلاً القبلة.

2- الإسراع في السعي بين الصفا والمروة في كامل الشوط، وهو خطأ، والسنة الإسراع بين العلمين الأخضرين (الميلين)، والمشي في بقية الشوط.

3- إسراع النساء في السعي بين العلمين، وهو خلاف السُنَّة، والإسراع إنما هو خاص بالرجال دون النساء.

4- قراءة قوله تعالى: {إن الصفا والمروة من شعائر الله} (البقرة:158) في كل شوط كلما أقبل على الصفا والمروة، والسنة قراءتها عند بداية السعي، إذا دنا من الصفا، كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم.

5- اعتقاد البعض أن الشوط يبتدئ من الصفا وينتهي بالصفا، بمعنى أنه يسعى من الصفا إلى المروة ثم يرجع إلى الصفا، فيُعَد هذا شوطاً واحداً، والصواب أن السعي من الصفا إلى المروة يُعَّد شوطاً كاملاً، والسعي من المروة إلى الصفا يعد شوطاً آخر.

6- تخصيص كل شوط بدعاء معين، ولم يَرِدْ عن النبي صلى الله عليه وسلم دعاء خاص بكل شوطٍ، إلا ما كان يدعو به على الصفا وعلى المروة.

7- باستحباب التطوع بالطواف بالبيت فحسب.

اضافة تعليق