حكايات وأسرار عن "يوم عرفة".. هكذا رأى حجاج "إبليس" رأي العين

الخميس، 08 أغسطس 2019 02:07 م
8201818121931835225426


اعتنى الكثير من العلماء والعارفين بالحديث عن يوم عرفة، لما فيه من الفضل والكرامات.

ومن ذلك ما كتبه أحد العارفين: خرجت أنا وصاحب لي في طلب العلم فمررنا عشية عرفة على مدينة قوم لوط فقلت لصاجي ندخل هذه المدينة ونشكر الله على ما عافانا مما ابتلاهم به.

يقول: فبينما نحن نطوف اذ رأيت رجلاً كثيرة أسنانه، أغبر الوجه فقلنا له من أنت؟، فتغافل عنا، فقلنا له لعلك إبليس؟، قال نعم، قلنا له من أين أقبلت؟، قال هذا وجهي من عرفات، كنت أشفيت صدري من قوم أذنبوا منذ خمسين سنة، فنزلت الرحمة عليهم في هذا اليوم، فجعلت التراب على رأسي أنظر هؤلاء المعذبين حتى يسكن غضبي.

وقال العباس بن مرداس رضي الله عنه، دعا النبي صلى الله عليه وسلم عشية عرفة لأمته، "فأجيب بأني قد كفرت لهم ما خلا الظالم، فإني آخذ للمظلوم حقه، فقال أي رب إن شئت أعطيت المظلوم من الجنة، وغفرت للظالم فلم يجبه عشية عرفة، فلما أصبح بالمزدلفة أعاد الدعاء، فأجيب إلى ما سأل فضحك النبي صلى الله عليه وسلم".

 فسأله أبو بكر وعمر رضي الله عنهما عن ذلك، فقال إن عدو الله إبليس لما علم أن الله تعالى قد استجاب دعائي وغفر لأمتي أخذ التراب، وجعل يحثوه على رأسه ويدعو بالويل والثبور فأضحكني ما رأيت من جزعه.

قال ابن عباس رضي الله عنهما نزل جبريل على النبي صلى الله عليه وسلم يوم عرفة وله أربعة وعشرون ألف جناح مكللة بالدر والياقوت منسوجة بألوان الجواهر، وقال يا محمد ربك يقرئك السلام ويقول لك اذهب إلى الطائف فإن فيها ألفا وخمسمائة صنم تعبد من دون الله، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم ودعاهم إلى التوحيد فأعرضوا وأرسلوا له جارية فقالت من أنت فقال محمد رسول الله فسألته عن مسائل فأجابها فقالت اكشف عن ظهرك فلما رأت خاتم النبوة قبلته وأسلمت فلما رجعت إلى أبيها وأخبرته بإسلامها أخذ أوتادا من حديد محمية على النار وعذبها فقالت هذا لمن يطلب الفردوس قليل فلما ماتت طرحوها إلى النبي صلى الله عليه وسلم فكفنها وصلى عليها ثم قال والذي نفسي بيده ما ماتت حتى رأت منزلها في الجنة.

وجاء جبريل وقال: يا محمد إن القوم قد اجتمعوا على قتلك بكلاب ضارية فلما أقبل النبي صلى الله عليه وسلم أرسلوا الكلاب وقالوا عليكم بمحمد فقال النبي صلى الله عليه وسلم اللهم بحق يوم عرفة اصرف عني هذه الكلاب فخضعت له فقال عليك بأصحابك فوثبت الكلاب عليهم فرموها بالأحجار فوقع حجر في وجه النبي صلى الله عليه وسلم فنزل خمسة من الملائكة وقال كل منهم إن ربك يأمرني أن أطيعك فما تريد فبكى وقال إن الله تعالى أرسلني رحمة ولم يبعثني عذابًا.

قال بعض الصالحين رأيت رجلاً بمكة يقول اللهم بحق صائمي عرفة لا تحرمني ثواب عرفة فقلت له في ذلك فقال كان والدي يدعو بهذا الدعاء فلما مات رأيته في المنام فقلت له في ذلك فقال كان والدي يدعو بهذا الدعاء فلما مات رأيته في المنام فقلت ما فعل الله بك قال غفر لي بهذا الدعاء ولما وضعت في قبري جاءني نور فقيل لي هذا ثواب عرفة قد أكرمناك به.

اضافة تعليق