صحابي أنصاري مهاجر ..خطيب بليغ ثبت أركان الإسلام بالمدينة ..هكذا جمع الحسنيين

الثلاثاء، 06 أغسطس 2019 07:06 م
صحابي جليل
صحابي اشتهر بدفاعه المستميت عن دعوة النبي

هو صحابي تدفق الإيمان إلى قلبه فاعتنق الدين الإسلامي الحنيف بشكل سريع ، وأخلص في عبادته وجهاده في سبيل الله تعالى وحبه لرسوله المصطفى صلّي الله عليه وسلم ، حتى منّ الله عليه بشرف الشهادة ، لينال مكانة عالية مع الصحابة المخلصين الصالحين ذو المقام الرفيع في الدنيا والأخرة .

إنه الصحابي العباس بن عبادة الأنصاري رضي الله عنه ..خال الصحابي الجليل عُبادة بن الصامت ، وقد اعتنق الدين الإسلامي حينما وصلت الدعوة الإيمانية إلى قلبه ، فكان أحد الذين خرجوا إلى رسول الله صلّي الله عليه وسلم وهو بمكة ، وقد شهد معه بيعتي العقبتين الأولى والثانية ، وذُكر أنه كان من النفر الستة الأولى الذين التقوا برسول الله في مكة ؛ فأسلموا قبل سائر الأنصار. .

الصحابي الجليل رضي الله عنه كان معروفا بإخلاصه الشديد للإسلام وحب الجهاد في سبيل الله ، ويظهر ذلك من خلال قوله أثناء خطبته للأنصار : يا معشر الخزرج هل تدرون علام تبايعون هذا الرجل؟ ،قالوا: نعم ، قال: إنكم تبايعونه على حرب الأحمر والأسود من الناس

رضوان الله عليه تابع قائلا مخاطبا أهله وعشيرته من سكان المدينة :فإن كنتم ترون أنكم إذا أنهكت أموالكم مصيبة وأشرافكم قتلا أسلمتموه ؛ فمن الآن فهو والله إن فعلتم خزي الدنيا والآخرة وإن كنتم ترون أنكم وافون له بما دعوتموه إليه على نهكة الأموال وقتل الأشراف فخذوه فهو والله خير الدنيا والآخرة”.

قد نقل عن عاصم قوله عن حديث العباس : “فوالله ما قال العباس هذه المقالة إلا ليشد لرسول الله صلى الله عليه وسلم بها العقد” ، كما قال عنها عبد الله بن أبي بكر: “ما قالها إلا ليؤخر بها أمر القوم تلك الليلة ليشهد عبد الله بن أبي أمرهم فيكون أقوى لهم” ، وقد قالوا : “فإنا نأخذه على مصيبة الأموال وقتل الأشراف، فما لنا بذلك يا رسول الله إن نحن وفينا قال: “الجنة” قالوا: ابسط يدك فبسط يده فبايعوه”.

الصحابي الجليل جمعته مواقف عديدة مع الرسول منها قوله للنبي  :” والذي بعثك بالحق لئن شئت " لنميلن " غدًا على أهل منى بأسيافنا ” ، فقال رسول الله صلّي الله عليه وسلم: “لم نؤمر بذلك ولكن ارجعوا إلى رحالكم” ، وقد خرج العباس بن عبادة بن نضلة إلى رسول الله صلّي الله عليه وسلم حينما كان بمكة ، فقام معه حتى هاجر إلى المدينة فكان أنصاريًا مهاجريًا ، وحينما هاجر إلى المدينة آخى رسول الله صلّ الله عليه وسلم بينه وبين عثمان بن مظعون رضي الله عنهما .

الصحابي الجليل العباس بن عبادة يوم بدر ، ولكنه شهد يوم أحد ، وهناك التقى مع سفيان بن عبد شمس السلمي ، حيث قام العباس بضربه ضربتين فتسبب له في جرحين عظيمين ، كما أن العباس تلقى منه بعض الضربات ، وقد قال صفوان بن أمية :”أنا قتلت بن قوقل يوم أحد” ، وهو يقصد الصحابي العباس بن عبادة رضي الله عنه الذي اُستشهد يوم أحد

اضافة تعليق