علاقة لبن الأم بحماية الطفل من الخلايا السرطانية؟

الثلاثاء، 06 أغسطس 2019 02:39 م
1020181151425594724400


تخشى كثير من السيدات من مضاعفات الرضاعة الطبيعية وتأثيرها على الصحة والمظهر الخارجي ومن ثم النفسية، ويلجأ البعض منهن إلى الرضاعة الصناعية كبديل على الرغم من قدرتهن على الإرضاع طبيعيًا.

مثل هؤلاء يفتقدن لثقافة ومعرفة أهمية لبن الأم للطفل ودوره في حمايته من الأمراض المستعصية، ومن أهمها الأورام الخبيثة، فعلى المرأة حين تتخذ قرار الحمل والإنجاب أن تفكر في طفلها واحتياجاته أولًا.

وأظهرت دراسات طبية حديثة، أن من أهم فوائد لبن الأم هي القدرة على تفتيت الأورام الخبيثة إلى أن يتم التخلص منها عن طريق البول، حيث أنه قادر على تدمير الأورام فقط ولا يؤثر على الأنسجة السليمة.


بالإضافة إلى كونه ضروريًا لنمو الطفل لاحتوائه على "ألفا 1هـ"، والذي له دور فعال أيضًا في وقف نمو الخلايا السرطانية في الجسم.

ويأمل الباحثون أن يكون لبن الأم علاجًا أفضل من الكيميائي والعلاجات الأخرى التي قد تدمر الخلايا السلمية والخبيثة معًا.

وأوضحت أحدى الدراسات في هذا السياق، أن مصابين بسرطان المثانة تمكنوا من التخلص من  بقايا الورم الخبيث عن طريق البول بعد ستة دفعات فقط من حقن "ألفا 1 هـ".

اضافة تعليق