Advertisements

كيف أبهر "ربعي بن عامر" "رستم" ملك الفرس؟.. تعرف على مقولته التي خلدها التاريخ

الثلاثاء، 06 أغسطس 2019 10:08 ص
كيف أبهر ربعي بن عامر رستم ملك الفرس


كان الصحابي الجليل ربعي بن عامر بن خالد بن عمرو الأسيدي التميمي، أحد الصحابة الذين شاركوا في عدد من الفتوحات الإسلامية، منها غزوة نهاوند وفتح الشام وفتح خراسان.

وأيضًا شهد معركة القادسية بقيادة سعد بن أبي وقاص والتي كانت أحد المعارك الشهيرة بين الفرس والروم والتي قضت على الدولة الفارسية الساسانية للأبد وكانت في عام 15 للهجرة.

وكان قائد جيوش الفرس رستم فرخزاد يعرف بغطرسته وطرفه المبالغ فيه، حيث أنه كان يجلس على سرير من ذهب ويرتدي ملابس من الذهب ويفرش مجلسه بسجاد من الذهب ويتكئ على وسائد مزخرفة بالذهب.

، وقد دار بين العرب والفرس بقيادة رستم عدة معارك انتهت بقتله على يد المسلمين في معركة القادسية وهزيمة الفرس.


وعندما أدرك رستم مدى قوة جيوش المسلمين وأنه لن يستطيع أن يواجههم فكر في التفاوض معهم ، فبعث يطلب وفد من المسلمين للتفاوض معه ، وكان سعد بن أبي وقاص هو قائد جيش المسلمين في تلك المعركة ، فجمع مجموعة من كبار المسلمين واستشارهم في أمر إرسال وفد للتفاوض مع رستم .

فكر ربعي بن عامر الذي كان أحد كبار المسلمين في ذلك الوقت، وقال لسعد إنهم لو أرسلوا وفدًا كاملًا سوف يعتقد الفرس أنهم خائفون ، وإن الأفضل أن يرسلوا شخصًا واحدًا فقط ليفاوضهم ، وأخبره أنه سوف يذهب في تلك المهمة .

بالفعل ذهب على حصانه وهو يحمل رمحه ودرعه وسهامه إلى خيمة رستم وهو يرتدي ثيابًا بسيطة، على الرغم من أنه كان من سادة قومه، إلا أنه لم يكن يهتم بمتاع الدنيا ولكنه كان يفكر في الآخرة فقط، وعندما وصل الصحابي إلى مجلس رستم تعمد أن يخطو حصانه فوق الفراش الثمين الذي وضعه رستم على الأرض.


وعندما طلب منه حراس رستم أن يترك سلاحه رفض ، ودخل فقطع جزءًا من أحد الوسائد الذهبية وربط فيها حصانه ، وسار حتى وصل إلى مجلس رستم ثم جلس على الأرض واتكأ على رمحه، فطلب منه رستم أن يجلس على أحد المقاعد المزينة رفض، وقال له إننا (يقصد المسلمين) لا نستحب زينتكم.

سأله رستم عما يطلب، فأجابه الصحابي الجليل بمقولته الشهيرة التي خلدها التاريخ "نحن قوم أخرجنا الله من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد ومن جور الأديان إلى عدالة الإسلام ومن ضيق الدنيا إلى سعة الآخرة ".

وطلب الصحابي من رستم إما أن يدخلوا في الإسلام أو يقبلوا بدفع الجزية أو تكون الحرب .

فتعجب رستم من قوة الصحابي وجرأته وسأله إن كان هو أحد قادة الجيش، لكن الصحابي الجليل رضي الله عنه أجابه أنه مجرد فرد من جيش المسمين ، لكن المسلمين لا يفرقون بين قائد وأي فرد آخر في الجيش ، فطلب رستم مهلة للتفاوض مع قومه.

 فأخبره ربعي أن أمامه ثلاثة أيام للتفاوض وإن لم يرد كانت الحرب في اليوم الرابع. فأراد رستم تمديد المدة لكن الصحابي الجليل أخبره أن النبي عليه الصلاة والسلام علمهم ألا يمهلوا أعداءهم أكثر من ثلاثة أيام حتى لا يعدوا أنفسهم ويغدروا بالمسلمين.

لكن رستم عندما استشر قومه اختاروا الحرب فكانت نهايته ونهاية إمبراطورية الفرس معه بعد أن انتصر عليهم المسلمون انتصارًا ساحقًا.

اضافة تعليق