من أراد الأضحية ..فعليه التمسك بهذه الشروط الثلاثة

الإثنين، 05 أغسطس 2019 09:04 م
1-259
علي الراغب في الأضحية تجنب هذا

العديد من الفقهاء وضعوا شروطا للمسلم الراغب في ذبح أضحية يوم النحر أهمها ألا يأخذ من شعره ولا اظفاره، فضلا عن امتلاك ثمن الاضحية باعتبار ان حلق الشعر وتقليم الأظافر في هذه الأيام يلزمه استغفار الله .

الإمام ابن رجب قال : من دخل عليه العشر وأراد أن يضحي فلا يأخذ من شعره ولا من أظفاره شيئاً، كما روت ذلك أم سلمة عن النبي صلى الله عليه وسلم خرج حديثها مسلم، وأخذ بذلك الشافعي وأحمد وعامة فقهاء الحديث.

ابن قدامة وافق علي طرح ابن رجب قائلا في المغني : عليه أن يترك قطع الشعر وتقليم الأظفار وكذلك امتلاك ثمن الأضحية من حر ماله فإن فعل أي مس شعره او قلم أظافره استغفر الله تعالى، ولا فدية فيه إجماعاً، سواء فعله عمداً أو نسياناً.

جمهور الفقهاء أجمعوا علي أن الحكمة في النهي أن يبقى كامل الأجزاء ليعتق من النار وقيل: التشبه بالمحرم .. قال الشيخ ابن عثيمين : فأما الذي يضحى عنه فلا حرج عليه.

من المهم هنا التأكيد علي أنه إذا أراد الإنسان أن يضحي عنه وعن أهل بيته أضحية واحدة كما هي السنة؛ فإن أهل البيت لا يلزمهم أن يمسكوا عن الشعر والظفر والبشرة، وإنما الذي يلزمه هو المضحي الذي هو الأب فمن أراد الأضحية فليبادر بحلق ما يحتاج إليه قبل غروب شمس آخر يوم من ذي القعدة .




اضافة تعليق