احذر الضغوط النفسية..حتى لا تصاب بضغط الدم

الإثنين، 05 أغسطس 2019 11:49 ص
الضغوط النفسية تهددك باضطراب ضغط الدم


كشف تقرير طبي أن الضغوط النفسية، مثل القلق، والتوتر، والخوف، قد يتسبب في الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم.

ونقل موقع "الكونسلتو" الطبي المتخصص عن الدكتور محمد نصر، أستاذ جراحة القلب بمعهد القلب القومي، إن الضغوط النفسية تتسبب في زيادة إفراز هرمون الأدرينالين في الأوعية الدموية، ما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.

 ويتفق معه الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي، مؤكدًا أن ارتفاع ضغط الدم الناتج عن الضغوط النفسية قد يصاحبه بعض الأعراض، ومن بينها:

 - الصداع.



- ألم في الرقبة.

 - زغللة العين.

 - ألم في العصب الخامس.

 - الشعور بالضيق.

 - زيادة ضربات القلب.

 - ألم في المعدة.

 - تعرق الأطراف.


- الشعور بالبرودة.


- رعشة.


- ألم أسفل الظهر.


- انقباض القولون.

- ضعف القدمين.


وأكد نصر أنه في حالة الإصابة بالصدمات العصبية، تزداد كهرباء العصب الحائر، ما يؤدي إلى حدوث حالة مرضية تشبه توقف ضربات القلب، نتيجة انخفاض ضغط الدم، الأمر الذي يتسبب في التعرض للإغماء.

وأوضحأن العلاج في هذه الحالة يتمثل في رفع قدم المصاب إلى أعلى، للمساعدة على وصول الدم إلى المخ.

 وأضاف أن ارتفاع ضغط الدم قد يتسبب في الإصابة ببعض المضاعفات الخطيرة، وأبرزها:

- نزيف المخ.

- جلطات القلب.

- اضطرابات بالأوعية الدموية الخاصة بالكلى أو القلب.

- السكتات الدماغية.

من الضروري التوجه إلى الطبيب المختص، للتعرف على التاريخ المرضي للمريض، ومتابعة الأعراض التي يعاني منها، في حالة الإصابة بأكثر من عرض فهذا يشير إلى المريض يعاني من التوتر الحاد.


ونصح مرضى تاضغط، بتجنب الانفعال والتوتر، للتقليل من فرص الإصابة بالمضاعفات السابقة، والحرص على قياس ضغط الدم من آنٍ لآخر، إلى جانب أخذ قسط كافٍ من النوم.

اضافة تعليق