Advertisements

لا تخسر نفسك وراحتك من أجل كسب الناس

الإثنين، 29 يوليه 2019 01:10 م
لا تخسر نفسك وراحتك لكسب الناس


أنا من الشخصيات الاجتماعية بشكل زائد، الجميع أصدقائي، حتى لو لم أكن أعرفهم إلا منذ أيام قليلة، ألتمس الأعذار للجميع، أبرر وأفسر تصرفاتي خشية خسارتاهم، حتى وإن كانت تصرفاتي لا تعنيهم بالقريب أو البعيد، لكن ذوقي وطيبة قلبي تحتم علي تجنب وجع قلوبهم، وبمرور الوقت أُرهقت فعلًا وأصبح الأمر ثقيلاً علي وعلى نفسيتي، ودخلت في دور اكتئاب وخنقة ووجع، ماذا أفعل لأعيش في سلام وراحة واستقرار؟

(ع.ك)

يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

الناس لا يستوعبون التبريرات ولا يفهمونها إذا لم يريدوا ذلك فعليًا، لذا لا ترهق نفسك يا عزيزي بتبرير أفعالك وتصرفاتك، فحياتك أنت حر فيها وفيما تفعله، شريطة ألا تأذي أحدًا.

الإنسان الذي يشغل باله بالقيل والقال والناس بشكل عام يدمر صحته ونفسيته، لذا أحذر أن تكون من هذه النوعية التي تعكر صفو حياتها وتهد استقرار نفسيتها وتتعب نفسها.

اعلم يا صديقي أن تعاملاتك مع الغير لابد أن يكون لها حدود واضحة للجميع، ولا تتعامل مع من أمامك على حسب فئته العمرية، فتعامل مع الجميع، ولا توقف المعاملة على عمر من أمامك، تعامل مع من هو أكبر منك بخمسين عامًا، مثله كمن عمره مثلك تمامًا أو أصغر منك.

لا تسمح بالخطأ مهما كان قرب من تتعامل معه، وديننا الحنيف حثنا على التعامل السوي وتجنب الشبهات مع الجميع.

اضافة تعليق