الحياة ليست كما تبدو مثالية.. انظر لها بواقعية حتى لا تصدم

الإثنين، 29 يوليه 2019 09:35 ص
الأشياء ليست كما تبدو وكذلك الحياة


كنت أظن أن الجميع طيبين، لم أكن أقتنع بفكرة أن الشر موجود، حتي أكد لي الله العكس، فرأيت من الناس سوادًا لم أراه في حياتي، وأصبحت أشك في الجميع وأحذر التعامل معهم، أصبحت سيئ الظن في نوايا كل من حولي حتى وإن كانوا يتعاملون معي جيدًا، وهو ما أرهقني جدًا وأتعب نفسيتي، لكني من الشخصيات القوية التي تأبى أن تظهر ضعفها وألمها، وإن كنت أخشى أن أنهار فعلًا؟
(م.س)

يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

الله عز وجل هو الوحيد الذي يمكنه معرفة نوايا الناس، فلا ترهق نفسك لمعرفتها، لكن كل ما عليك أن تترك الأمر لله وتتعامل مع من أمامك بما يظهره لك.

لا دخل لك بما في قلوب من حولك تجاهك حتى ولو كانوا يكرهونك، فقط تعامل بالمثل إن كان خيرًا فخيرًا، وإن كان شر بالتجنب والتغافل.


قوة الإنسان لا يمكنها أن تستمر طوال الوقت، مهما بلغت، فالإنسان القوي يشعر بالضعف والحزن واليأس، إلى جانب القوة والأمل والنجاح والفرح، فهذه هي الحياة يا صديقي.

واعلم أن كل الرجال ليسوا بسيئين، وليست كل النساء مخلصات، انظر للحياة بعين الواقع لا بعينك أنت لأنك ستتلقى صدمات كثيرة إن لم تكن نظرتك واقعية.

اضافة تعليق