يعاني منذ وفاة حبيبته.. ولا يشعر بالارتياح للطبيب المعالج

الأحد، 28 يوليه 2019 10:06 ص
الراحة والألفة أساس العلاقة بين الطبيب النفسي ومرضاه


ابني عانى مؤخرًا بعد وفاة حبيبته وحجزت له لدى طبيب نفسي صاحب خبرة كبيرة، لكنه بعد زيارته مرة واحدة فقط رفض استكمال العلاج معه لأنه يراه لا يفهم شيئًا ولا يستجيب لوجعه ويفتقد الخبرة، مع أن الطبيب مشهور وشعره أبيض يدل على خبرته وجدارته، فماذا أفعل معه لأقنعه بالعلاج؟

(ف. س)

يجيب الدكتور حاتم صبري، استشاري الطب النفسي:

الشعور بالارتياح للطبيب المعالج له من أهم أسس العلاج، فلا يمكن لمريض أن يستجيب للعلاج وهو يرى أن هناك حاجزًا بينه وبين طبيبه الخاص، ولا يشعر معه بالراحة والألفة.



 البعض يبني رأيه ويقيس خبرة الطبيب بشعره الأبيض وهو أمر خاطئ تمامًا، فعلى الرغم من أن الشعر الأبيض يعطي انطباعًا جيدًا للمريض عن خبرة الطبيب إلا أنه لا يمكن تقييمه بناء عليه، فهو ليس بالمقياس لأنه قد يكون طبيب شعره أبيض وصاحب خبرة، لكنه لم يطور نفسه بشكل جيد وبالتالي لا يكون مناسبًا، وفي الأول والآخر لابد أن تعلمي أن الأمر راحة نفسية، فلا تضغطي عليه.

ومن الضروري معرفة المدة التي يجلسها الطبيب مع مرضاه، فالبعض تستغرق جلساته مع المرضى دقائق ويعتمد على الأدوية في العلام، وهو أمر يجب تجنبه تمامًا، لأنه ليس له علاقة بالطب النفسي، وأحذر من المراكز التي لا تقدم جلسات علاج نفسي.





اضافة تعليق