Advertisements

هل تعرف الفارق في الاستعاذة بالله بين سورتي الفلق والناس؟ .. مذهل

السبت، 27 يوليه 2019 08:59 م
المعوذتان.. أهم من الماء والهواء

سورتا الفلق والناس أخر سور القرآن الكريم من حيث الترتيب في المصحف العثماني ورغم اشتراك السورتين في التعوذ بهما من الشرور الإ أن هناك فارقا ملحوظا بين الفلق والناس سيجري التعرض له في السطور التالية.

الفرق بين المعوذتين " الفلق والناس " واضح وجلي كما ذكر في دراسة لمنتدي اللغة العربية ببغداد فيما يتعلق بالمعني سورة الفلق .. استعاذة من الشرور الخارجية "من الليل إذا أظلم " قل أعوذ برب الفلق" من القمر إذا غاب " من شر غاسق إذا وقب"،من المهم هنا الإشارة الي أن هذين الوقتين مظنة كثرة الشرور والساحرات اللاتي ينفخن في عقد السحر والحسد.

أما سورة الناس فالاستعاذة فيها من الشرور الداخلية من الوسواس وهو القرين والنفس الأمارة بالسوء إذا غفل المؤمن، والشرور الداخلية أشد من الخارجية، فالشرور الخارجية ممكن تبتعد عنها والشرور الداخلية ملازمة لا تنفك عنك أبداً لذلك نستعيذ مرة في الفلق وثلاث مرات في الناس.

وبالعودة إلي سورة الفلق نجد أن الاستعاذة هنا تكون برب الفلق ثم تذكر المستعاذ منه أما في سورة الناس فتقول " قل أعوذ 1- برب الناس 2- ملك الناس 3- إله الناس " ثم تذكر المستعاذ منه.. فمن يقرأ المعوذتين يُوقى بإذن الله من جميع الشرور الخارجية والداخلية..

اضافة تعليق