تجاوز الميقات بدون إحرام ثم أراد العمرة أو الحج

الأربعاء، 24 يوليه 2019 07:40 م
الحج

في بعض الأحيان يتردد الإنسان في نيته فهو غير جازم من كونه يريد أداء عمرة فيتجاوز الميقات.. فما الحكم إن أراد أن يعتمر بعدما تجاوز الميقات.. وهل يستوي في هذا التردد في إرادة الحج أيضًا؟
الجواب:
تؤكد لجنة الفتوى بدار الإفتاء السعودية أنه يحرم إن أردت الحج أو العمرة أن تتجاوز ميقات بلدك من غير إحرام، فإن فعلت ذلك فعليك أن ترجع إلى الميقات لتحرم منه إن لم تتلبس بالنسك ولا شيء عليك غير ذلك، فإن لم ترجع فعليك دم يوزع على مساكين الحرم. 


وتضيف: أما إذا لم تكن جازماً بأداء العمرة، بل متردداً أو متحيناً الفرصة المناسبة فلا يجب عليك الإحرام من الميقات، بل يجوز لك الإحرام من مسكنك في جدة أو في مكة إن كان الإحرام للحج، ومن أدنى الحل إن كان للعمرة، ولا شيء عليك؛ لما روى البخاري في صحيحه: "أنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَّتَ لِأَهْلِ المَدِينَةِ ذَا الحُلَيْفَةِ، وَلِأَهْلِ الشَّأْمِ الجُحْفَةَ، وَلِأَهْلِ نَجْدٍ قَرْنَ المَنَازِلِ، وَلِأَهْلِ اليَمَنِ يَلَمْلَمَ، هُنَّ لَهُنَّ، وَلِمَنْ أَتَى عَلَيْهِنَّ، مِنْ غَيْرِهِنَّ، مِمَّنْ أَرَادَ الحَجَّ وَالعُمْرَةَ، وَمَنْ كَانَ دُونَ ذَلِكَ، فَمِنْ حَيْثُ أَنْشَأَ حَتَّى أَهْلُ مَكَّةَ مِنْ مَكَّةَ".
جاء في "أسنى المطالب" (1/ 460): "(فرع: ومن جاوز الميقات) إلى جهة الحرم (غير مريد للنسك، ثم عنَّ) أي عرض (له) قصد النسك (فذلك) أي محل عروض ذلك له (ميقاته)، ولا يلزمه العود إلى الميقات". 
وما أديته من عمرات سابقة على هذه الصورة صحيحة، نسأل الله تعالى أن يتقبل منا ومنك. 

اضافة تعليق