نشطاء "تويتر" ينعون الإعلامية البحرينية صابرين بورشيد

الثلاثاء، 23 يوليه 2019 01:10 ص
صابرين بورشيد
صابرين بورشيد في تألقها وفي أيامها الأخيرة بالمستشفى

 نشطاء موقع التغريدات الصغيرة " تويتر"، نعوا الإعلامية البحرينية صابرين بورشيد بعد وفاتها منذ ساعات عن عمر يناهز 33 عاما بعد صراع مع مرض السرطان، من خلال هاشتاج يحمل اسمها تصدر لائحة التدوين بموقع التغريدات.

وكتب أحد رواد تويتر: "اللهم ارحم من كنت أنتظر خبر شفائها وكسرني خبر رحيلها يارب بشرني بأنها منعمة بنعيم الجنة".

وكانت صابرين بورشيد أصيبت بـ 3 أورام سرطانية في الجزء الأيسر من الرأس شهر أبريل الماضي، وسافرت إلى ألمانيا من أجل تلقي العلاج.

وكان والد "صابرين بورشيد" قد أعلن في أبريل الماضي، أن حياتها في خطر، وأنها تحتاج إلى عملية عاجلة، لكونها تعاني من 3 أورام في الرأس من جهة اليسار، وذلك بعدما لاحظ على ابنته كثرة النوم، وعدم تذكر أحد من أصدقائها، وأنها لا تعرف إلا ذويها.

وسافر الوالد إلى الكويت، حيث تستقر وعاد بها إلى البحرين، وفي مستشفى قوة دفاع البحرين أخبروه بعد سلسلة من الفحوصات أن ابنته تعاني من 3 أورام في رأسها.

وعليه ناشد والد "بورشيد" ملك البحرين أن يأمر بعلاج سريع لابنته، وأبدى عدد كبير من المشاهير والناشطين من مختلف دول الخليج تعاطفهم مع مناشدة والد "صابرين".

واستجاب الديوان الملكي في البحرين لنداءات والد "بورشيد" وفنانين وإعلاميين لنقل "صابرين" للخارج للعلاج، حيث وجهت وزارة الصحة لجنة العلاج في الخارج لبدء الترتيب لإجراءات سفرها لتلقي العلاج.

وكانت الإعلامية البحرينية قد خرجت قبل سفرها للعلاج في مقطع فيديو وهي في المستشفى، تطمئن فيه متابعيها عن حالتها الصحية، مطالبة بالدعاء لها بالشفاء.

والإعلامية ”بورشيد“، بحرينية الجنسية ووالدتها سعودية، حققت نجاحًا سريعا في المجال الإعلامي، لتثبت نفسها لاحقًا أيضًا في مجال التمثيل.





اضافة تعليق