قوم فروا من قدر الله إلي قدر الله ..عصوا الله فكان هذا مصيرهم

الإثنين، 22 يوليه 2019 07:34 م
قصة الذين خرجوا من ديارهم ..هذه كانت عاقبتهم
قصة الذين خرجوا من ديارهم وهكذا كانت عاقبتهم


المولى عز وجل قال إن الفرار من القدر لا يمنع من وقوعه ، فأقدار الله لا محالة واقعة ولا يوجد فرار من الموت لأنه حقيقة واقعة ، وقد ورد بسورة البقرة قوله تعالى : “أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْيَاهُمْ * إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ”.

كبار المفسرين أمعنوا النظر في توضيح هذه الآية الكريمة ، حيث وصل علمهم إلى أن هؤلاء القوم الذين خرجوا من ديارهم هم قوم من بني إسرائيل ، وتفشى بينهم الطاعون ففروا هاربين من ديارهم خوفًا من الموت فأماتهم الله جميعًا .

المفسرون أجمعوا أن هذه البلدة التي فرّ أهلها كانت قرية تُدعى دَاوَرْدانُ قِبلَ واسط ، والتي حلّ بها الطاعون ، فقررت طائفة منهم الخروج من القرية بينما بقيت طائفة أخرى ولم ترحل ، فهلك أكثر أهل القرية الذين بقوا بها ، بينما أصبح الذين خرجوا منها سالمين .

وحينما ارتفع الطاعون عن القرية عاد الذين خرجوا سالمين ، وحينها قال الذين بقوا في القرية :” أصحابنا كانوا أحزم منا ؛ لو صنعنا كما صنعوا لبقينا ، ولئن وقع الطاعون ثانية لنخرجن إلى أرض لا وباء بها ” ، وبالفعل وقع الطاعون فهرب معظم أهل القرية ، ورحلوا حتى وصلوا واديًا أَفْيح .

أهل القرية حينما وصلوا إلى ذلك المكان الذي كانوا يبتغون فيه النجاة من الموت ؛ ناداهم ملك من أسفل ذلك الوادي وهناك آخر كان في أعلاه :” أن موتوا” ، فماتوا جميعهم ، وقد ورد عن عبد الله بن عامر أن رسول الله صلّي الله عليه وسلم قال عن الطاعون :”إذا سمعتم به بأرض فلا تقدموا عليها ، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فرارًا منه”.
مقاتل والكلبي والضحاك تحدثوا عن أمر هؤلاء القوم الذين فروا من ديارهم حيث قالوا :” إنما فروا من الجهاد وذلك أن ملكًا من ملوك بني اسرائيل أمرهم أن يخرجوا إلى قتال عدوهم فعسكروا ثم جَبنوا وكرهوا الموت ، فاعتلوا وقالوا لملكهم : إن الأرض التي نأتيها بها الوباء فلا نأتيها حتى ينقطع منها الوباء”.

وفي هذه الحالة كان عقاب الله شديدا حيث أرسل عليهم الموت وهم في مكانهم ، مما جعلهم يخرجون من ديارهم فرارًا من ذلك الموت ، وقد توسل ملكهم إلى الله قائلًا :” اللهم رب يعقوب وإله موسى وهارون قد ترى معصية عبادك ، فأرهم آية في أنفسهم حتى يعلموا أنهم لا يستطيعون الفرار منك”.

الله تبارك وتعالي استجاب لدعاء الملك وقال لهم :”موتوا”، فماتوا جميعًا وماتت الدواب التي كانت معهم كموت رجل واحد ، وانتفخت أجسادهم في غضون ثمانية أيام ، وحينما خرج إليهم الناس عجزوا عن دفنهم ، مما جعلهم يحظرون عليهم حظيرة دون السباع ، وهكذا تركوهم ورحلوا .

ومع هذا فهناك خلاف على عدد هؤلاء القوم الذين خرجوا من ديارهم حذر الموت ، فهناك من قال أنهم كانوا ثلاثة آلاف وهناك من قال أنهم كانوا أربعة آلاف ، وقال آخرون أنهم كانوا ثمانية آلاف ، فيما زاد البعض عددهم عن عشرة آلاف لأن الله تعالى قال لفظ “ألوف” وهو جمع الكثير .

بعض كتب قصص الأنبياء ذكرت أن نبي الله “حِزقيل” قد مر عليهم بعد أن ماتوا وهلكوا ، فوقف عندهم متأملًا فأوحى الله إليه كي يريه آية من آياته سبحانه وتعالى ، فأحياهم المولى عز وجل ، وقد حدث خلاف على موعد إحيائهم  والسبب في ذلك ، حيث قيل أنهم كانوا قوم حِزقيل فدعا الله أن يحييهم فأحياهم الله ، وعادوا إلى قومهم وعاشوا حتى جاءتهم آجالهم المقدرة .







اضافة تعليق