كيف تكتشف علامات الانتحار وتنقذ إنسانا قبل فوات الأوان؟

الإثنين، 22 يوليه 2019 12:45 م
كيف تكتشف علامات الانتحار وتنقذ صاحبه قبل فوات الأوان


 انتشرت ظاهرة الانتحار في الآونة بشكل بات يؤرق العالم أجمع، في ظل ارتفاع نسبة المنتحرين نتيجة اليأس والاكتئاب.

وعلى الرغم من ذلك فإن الانتحار قابل للمنع، فالأشخاص الذين يفكرون بالانتحار كثيرًا يُظهر عليهم علامات توضح أنهم قد يقدمون على محاولة الانتحار.

وهذه العلامات تساعدك في التعرف على معرفة علامات الانتحار التحذيرية والتصرف لمنعها.

كثيرًا ما تستحوذ أفكار معينة على عقول الانتحاريين، ولا يتمكنون من التوقف عن التفكير بها، وكثيرًا ما يؤمنون بأنه لا أمل لهم في الحياة، ولا مهرب من الألم سوى قتل أنفسهم.

كما ينظرون للحياة على أنها عديمة المعنى أو أنهم غير قادرين على السيطرة على حيواتهم، ويصفون شعورًا بالضبابية في تفكيرهم أو صعوبة في التركيز.


وتراود الأشخاص الانتحاريين حالات عاطفية قد تؤدي بهم لاتخاذ إجراءات متطرفة، من بينها:

كثيرًا ما يعاني الانتحاريون من تقلبات مزاجية حادة.

كثيرًا ما يعاني الانتحاريون من الغضب الحاد أو الغيظ أو المشاعر الانتقامية.

كثيرًا ما يعاني الانتحاريون من مستويات مرتفعة من القلق. هم كذلك متوترون على الدوام.

كثيرًا ما يعاني الانتحاريون من مشاعر قوية بالذنب أو العار، أو الشعور بأنهم عبء على الآخرين.

كثيرًا ما يعاني الانتحاريون من شعور بالوحدة أو العزلة حتى في حضور الآخرين وقد تظهر عليهم علامات الشعور بالخجل أو الإذلال.



أيضًا هناك علامات تحذيرية كلامية، فإن كان الشخص كثير الحديث عن الموت فقد يكون ذلك علامة تحذيرية إن لم يكن ذلك من عادته، ومن بين العبارات التي يقولها:

"لا شيء يستحق التعب لأجله" أو "الحياة لا تستحق" أو "لم يعد شيء يهم".

"لن يعانوا من وجودي وإيذائي لهم بعد اليوم".

"سيفتقدونني عند رحيلي" أو "ستأسفون عندما أرحل".

"لا يمكنني تحمل الألم" أو "لم يعد بإمكاني التعامل مع أي شيء، فالحياة شاقة".

"سيكون من الأفضل لكم أن أرحل عن الحياة".

"لن أعيقك بعد اليوم وسترتاح مني للأبد".

 واحذر من التحسن المفاجئ. فإن أعلى احتمالات ارتكاب الانتحار لا تكون عندما يبدو الشخص في أسوأ أحواله، بل ربما عندما يبدو أنه يتحسن.

فالتحسن المفاجئ في المزاج قد يشير إلى أن المرء قد توصل إلى قرار مريح لنهاية حياته، وربما حتى خطط للفعل، لذلك، إن كان أحد الأشخاص يبدو مكتئباً وانتحارياً ثم تحسن فجأة، فعليك اتخاذ إجراءات احترازية دون تأخير.

توديع الأحباب. من يفكرون في الانتحار قد يقومون فجأة بوداع أحبابهم بحرارة في أوقات غريبة.

إن بدا أن شخصًا يجمع أدوية أو يشتري أسلحة جديدة بشكل مفاجئ، فمن المهم التصرف سريعًا، حالما تكتمل الخطة، فقد يرتكب الانتحار في أي لحظة.

واحذر من الانسحاب الاجتماعي، فإن تجنب الأصدقاء والعائلة وزملاء العمل أمر شائع بين ذوي الميول الانتحارية، حيث ينسحبون بهدوء من التفاعل الاجتماعي العادي.

رسم مشاهد تتعلق بالموت.

استمر في تقديم الدعم. عليك بالاستمرار في مساعدة الشخص المعني حتى بعد مرور الخطر اللحظي. الشخص الذي يعاني من الاكتئاب أو العزلة لن يطلب المساعدة، لذا عليك أن تكون متواجدًا على الدوام. اتصل به وقم بزيارته ومتابعته بشكل مكثف لمعرفة أحواله. إليك بعض الطرق الأخرى التي يمكنك خلالها تقديم الدعم المستمر.

اضافة تعليق