لماذا هرب "فارس العرب"من مواجهة "الإمام علي"؟

الجمعة، 19 يوليه 2019 01:55 م
فارس العرب..هرب من مواجهة  الإمام علي


كان معروفًا بأنه أفرس العرب، وسيفه هو أفضل السيوف وكان يسمي "الصِمْصامة"، وقد كان يتوارث سيفه، حتى وصل إلى خلفاء بني العباس.

عمرو بن معد يكرب يكنى أبًا ثور، قدم على رسول اللهصلى الله عليه وسلم في وفد زبيد فأسلم، وذلك في سنة تسع من الهجرة.

أقام بالمدينة برهة، ثم شهد عامة الفتوح بالعراق، وشهد مع أبي عبيد بن مسعود، ثم شهد مع سعد، وقتل يوم القادسية. وقيل:بل مات عطشًا يومئذ، وكان فارس العرب مشهورًا بالشجاعة.

وكتب عمر إلى النعمان بن مقرن استشر واستعن في حربك بطليحة وعمرو بن معديكرب، ولا تولهما من الأمر شيئًا، فإن كل صانع هو أعلم بصناعته.

وقيل: إن عمرو بن معديكرب مات في سنة إحدى وعشرين بعد أن شهد وقعة نهاوند مع النعمان بن مقرن، وشهد فتحها، وقاتل يومئذ حتى كان الفتح، وأثبتته الجراحات يومئذ، فحمل فمات بقرية من قرى نهاوند يقال لها روذة،  فقال بعض شعرائهم:

لقد غادر الركبان يوم تحملوا ..بروذة شخصا لا جبانا ولا غمرا

وروى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم التلبية: لبيك اللهم، لبيك، لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك، والملك لا شريك لك ".

وكان يقول: لقد رأيتنا من قريب ونحن إذا حججنا في الجاهلية نقول:

لبيك تعظيما إليك عذرا .. هذي زبيد قد أتتك قسرا
تعدو بها مضمرات شزرا .. يقطعن خبتا وجبالا وعرا
قد تركوا الأوثان خلوا صفرا

فنحن والحمد لله نقول اليوم كما علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد وجه علي بن أبي طالب، وخالد بن سعيد بن العاص رضي الله عنهما إلى اليمن، وقال: إذا اجتمعتما فعلى أمير، وإن افترقتما فكل واحد منكما أمير، فاجتمعا، وبلغ عمرو بن معديكربمكانهما، فأقبل في جماعة من قومه، فلما دنا منهما قال: دعوني حتى آتي هؤلاء القوم، فإني لا أذكر اسمي لأحد قط إلا هابني.

فلما دنا منهما نادى:أنا أبو ثور، أنا عمرو بن معديكرب. فابتدراه علي وخالد، وكلاهما يقول لصاحبه: خلني وإياه ويفديه بأبيه وأمه.
فقال عمرو إذ سمع قولهما:العرب تفزع مني، وأراني لهؤلاء طعامًا، فانصرف عنهما.

وكان عمرو بن معديكرب شاعرًا محسنًا، ومما يستحسن من شعره قوله:
إذا لم تستطع شيئا فدعه ... وجاوزه إلى ما تستطيع

اضافة تعليق