أعشق زوجي وأحتاج لحبه جدًا وأخبرني أنه يعيش معي من أجل الأولاد.. ما الحل؟

ناهد إمام الخميس، 18 يوليه 2019 09:49 م
420191620243880190737

أنا سيدة متزوجة، كان زوجي يغضب مني كثيرًا فى بداية الزواج وكنت أجري لأصالحه، فأنا أحبه جدًا ولا أطيق خصامه، والآن بعد مرور 5 سنوات فوجئت بمشاعر زوجي باردة تجاهي، ثم أخبرني أنه لم يعد يطيقني وأنه باق معي من أجل الأسرة وأولادنا (ولد وبنت)، والحقيقة أنني مصدومة من وقتها.
كيف سأعيش بدون حبه، أنا محتاجة جدًا لهذا الحب، أنا لا أطيق أن أعيش معه بدون مشاعر، وأشعر بالحزن لأنني ضحية مشاعري وضحية لامبالاته بها، كنت دائمًا أشعر بالذنب لو غضب مني وأذهب لأصالحه فماذا فعلت له لكي يفعل بي هكذا؟! كنت ألتمس رضى ربي من رضاه، لأن طاعة الزوج مهمة وواجبة، سمعت أن هناك صلاة ركعتين لرضا الزوج كنت افعلها، لم أترك شيء يرضييه إلا فعلته لأني محتاجة جدًا لحبه، أنا حائرة، ماذا أفعل وكيف سأعيش هكذا، أنني أشعر أن هذه هي نهايتي وأنني أموت بالفعل؟

ياسمين- سوريا

الرد:
مرحبًا بك عزيزتي ياسمين..
أقدر مشاعرك الحميمة وأرجو أن تجدي عبر هذه السطور ما يعينك على تجاوز الأزمة.
رأيت من خلال سطور رسالتك ذلك الوحش الكاسر "الاحتياج للحب"، فهو ما دفعك لكل هذه الترضية له سواء كنت أنت المخطئة في حقه أو هو، وشعورك بالذنب تجاهه دائمًا، وتصديقك بأي شيء من أجل ذلك، فليس هناك صلاة من أجل ترضية الزوج يا عزيزتي، وهذا الإحتياج نفسه والحرمان منه ما يدفعك الآن للشعور بأنك مت فعليًا!!
أنا لا أسخف ولا أقلل من حجم مشاعرك، ولا من أهمية هذا الإحتياج فكلنا نولد وبداخلنا هذا الأمر فطريًا، إن احتياج استحقاق الحب والاهتمام من الحقوق والاحتياجات النفسية الأساسية التي لابد لها من إرواء.

إن الري الأول لهذه الاحتياجات النفسية مطلوب من العلاقة مع الوالدين، وهو ما يوفره الاستقرار الأسري والعلاقة الصحية الزوجية والوالدية ما يمتن البناء النفسي للشخص، فينشأ مستقرًا عاطفيًا ونفسيًا، وينشيء بعد ذلك علاقات نفسية صحية ومستقرة، وبدون ذلك، أي لو لم يتم الارواء ولم تتهيأ الأجواء الأسرية لذلك وكانت هناك معاناة من قهر أو خوف أو تهديد فإن علاقتنا بـ"أنفسنا" تختل،  ونكبر على هذا الحرمان الشديد من الحب والاهتمام، ونطلبه من كل من نقابل في كل علاقة وأولها بالطبع "العلاقة الزوجية"، فيصبح الأمر للشريك "خانقًا" على العكس مما نتصور، ويتشوه الحب نفسه والعلاقة معه.

إننا يا عزيزتي لا نصدق أن تداعيات الطفولة تحدث متأخرًا وأننا نحمل معنا حقيبة ثقيلة من ذلك كله، فما تعانيه الآن من مشاعر الحرمان والذنب والضحية وغيرها هو من آثار قديمة منذ الطفولة وليس من علاقتك بهذا الزوج، هي مشاعر قديمة تظهر الآن.

لذا فالعلاج موجود بإذن الله، لا مستحيل، ولكنه عندك أنت، أن تقتنعي بذلك لتبدأي رحلة تغيير لذاتك مع متخصص.

مهما يحدث يا عزيزتي لنا من مشكلات واساءات في الطفولة وبمجرد ادراك ذلك، فإنه يعني أننا لسنا مسئولين عما حدث ومضى ولكننا مسئولين "الآن" عن التعافي وانقاذ أنفسنا، وعدم الاستستلام والسير في طريق التغيير.

أنت بحاجة للتخلص من كل المشاعر السلبية التي تعانين منها، كالشعور بالذنب، فإنها مشاعر مؤلمة ومعطلة، وأن تتخلصي من دور أنك ضحية فإن أسوأ الأدوار التي يمكن أن يتورط فيها المرء هي أن يكون في دور الضحية ، أو جانيًا، أو منقذًا، لابد أن تتخلصي من هذا كله، وأن تعرفي المعنى الحقيقي للحب وليس المشوه الذي كبرت عليه، الحب يعني الأمان النفسي وليس المعاناة، الحب يعني الشعور بالحرية والثقة والانطلاق وليس الاختناق.

افعلي ذلك كله مع نفسك، وعيشي حياتك بمعاملة طيبة مع زوجك، ودعيه هو يكتشف تغييراتك الايجابية التي ستحدث، خذي بالأسباب هذه كلها ودعي النتائج على الله، واستعيني بالله ولا تعجزي.


اضافة تعليق