أدرك "الجاهلية" وعاش حتى زمن "هشام بن عبدالملك"

الأربعاء، 17 يوليه 2019 12:41 م
أدرك الجاهلية وعاش لخلافة هشام بن عبد الملك


أبو رجاء العطاردي "عمران بن ملحان" أدرك الجاهلية، ولم ير النبي صلى الله عليه وسلم ولم يسمع منه، واختلف هل كان إسلامه في حياة النبي صلى الله عليه وسلم؟ فقيل: إنه أسلم بعد الفتح، والصحيح أنه أسلم بعد المبعث.

يقول أبو رجاء العطاردي: سمعنا بالنبي صلى الله عليه وسلم ونحن في مال لنا فخرجنا هرابًا.

قال: فمررت بقوائم ظبي فأخذتها وبللتها، قال: وطلبت في مكان لنا، فوجدت كف شعير فدققته بين حجرين، ثم ألقيته في قدر، ثم جرجت بعيرًا لنا فطبخته بدم، فأكلت أطيب طعام أكلته في الجاهلية، قلت: يا أبا رجاء، ما طعم الدم، قال: حلو.

وقيل له : ما تذكر؟ قال: قتل "بسطام بن قيس"، قال الأصمعي: قتل بسطام بن قيس قبل الإسلام بقليل.

وقد قيل: إن قتل بسطام كان بعد مبعث النبي صلى الله عليه وسلم.

ويعد أبو رجاء في كبار التابعين، روايته عن عمر وعلي وابن عباس وسمرة رضى الله عنهم، وكان ثقة.

وكان يقول: أدركت النبي صلى الله عليه وسلم، وأنا شاب أمرد، قال: ولم أر ناسًا كانوا أضل من العرب، وكانوا يجيئون بالشاة البيضاء فيعبدونها، فيجيء، الذئب فيذهب بها، فيأخذون أخرى مكانها فيعبدونها، وإذا رأوا صخرة حسنة جاءوا بها وذهبوا يصلون إليها،  فإذا رأوا صخرة أحسن من تلك رموها، وجاءوا بتلك يعبدونها.

وكان أبو رجاء يقول: بعث النبي صلى الله عليه وسلم وأنا أرعى الإبل على أهلي وأريش وأبري النبل، فلما سمعنا بخروجه لحقنا بمسيلمة.

وكان أبو رجاء رجلاً فيه غفلة، وكانت له عبادة، وعمّر عمرًا طويلاً أزيد من مائة وعشرين سنة.

 وقد مات سنة خمس ومائة في أول خلافة هشام بن عبد الملك.

وعن أبي بكر بن عياش، قال: اجتمع في جنازة أبي رجاء العطاردي الحسن البصري، والفرزدق الشاعر، فقال الفرزدق للحسن: يا أبا سعيد، يقولون الناس: اجتمع في هذه الجنازة خير الناس وشر الناس.

 فقال الحسن: أنت خيرهم وشر كثيرهم ، لكن ما أعددت لهذا اليوم؟ قال: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله، ثم انصرف الفرزدق، فقال:

ألم تر أن الناس مات كبيرهم .. وقد كان قبل البعث بعث محمدا

ولم يغن عنه عيش سبعين حجة .. وستين لما بات غير موســــد

ولو كان طول العمر يخلد واحدا .. ويدفع عنه عيب عمر عمرد
لكان الذي راحوا به يحملونه .. مقيما ولكن ليس حي بمخــــــلد
نروح ونغدو والحتوف أمامنا ...يضعن لنا حتف الردى كل مرصد

اضافة تعليق