اقرن دعاءك بالصلاة على النبي.. يكفيك همك ويغفر لك ذنبك

الأربعاء، 17 يوليه 2019 12:05 م
اقرن دعائك بالصلاة على النبي


يقول أحمد العلماء: «ولو أن الإنسان جعل كل دعاء مقرونًا بالصلاة على النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، لكان كما جاء في الحديث النبوي الشريف: يكفي همه ويغفر ذنبه».

يروى أنه قد «جاء رجل إلى النبي عليه الصلاة والسلام وقال: يا رسول الله: إني أكثر الصلاة عليك، فكم أجعل لك من صلاتي؟ قال: ما شئت، قال: الربع؟ قال: ما شئت، وإن زدت فهو خير لك، قال: النصف؟ قال: ما شئت، وإن زدت فهو خير لك، قال: الثلثين؟ قال: ما شئت، وإن زدت فهو خير لك، قال: يا رسول الله، فأجعل صلاتي كلها لك؟ قال: إذًا تكفى همك، ويغفر ذنبك».

والله تعالى يقول عن نبيه عليه الصلاة والسلام: «إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا » (الأحزاب: 56).

وقد وردت أحاديث كثيرة في فضل الصلاة على النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، منها حديث أنس ابن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه عشر صلوات وحطت عنه عشر خطيئات ورفعت له عشر درجات».

والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، سهلة بسيطة، يستطيع المسلم أن يرددها أينما كان، ولو علم أجرها العظيم ما توقف لسانه عن الصلاة على النبي أبدًا.

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تجعلوا بيوتكم قبورا، ولا تجعلوا قبري عيدا، وصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم».

أما عن كيفية الصلاة على النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، فقد علمها هو بنفسه لصحابته، فقد روى البخاري بإسناده عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: لقيني كعب بن عجرة، فقال: ألا أهدي لك هدية سمعتها من النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم فقلت: بلى فأهدها لي، فقال: سألنا رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم فقلنا: يا رسول الله كيف الصلاة عليكم أهل البيت؟ فإن الله قد علمنا كيف نسلم، قال: قولوا: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد».

اضافة تعليق