أجمل ما قيل عن التواضع

الأربعاء، 17 يوليه 2019 10:42 ص
أجمل التواضع ما قيل لهارون الرشيد.. روشتة العارفين


لا يوجد شيء أجمل من التواضع كزينة للنفس، ولا ترى متواضعًا، إلا وقد أجمعت القلوب على محبته، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما تواضع عبد لله إلا رفعه الله.

وقال صلى الله عليه وسلم: تواضعوا يرفعكم الله، واعفوا يعزكم الله.

وقال أيضًا: طوبى لمن تواضع من غير منقصة، وذل نفسه من غير مسكنة، وأنفق مالاً جمعه من غير معصية، طوبى لمن طاب كسبه، وصلحت سريرته، وكرمت علانيته.

وانتسب رجل عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى بلغ عشر آباء، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا حسب إلا في التواضع، ولا نسب إلا بالتقوى، ولا عمل إلا بالنية، ولا عبادة إلا باليقين.

 وعنه عليه السلام أنه قال: من عظمت نعمة الله عليه فليطلب بالتواضع شكرها، فإنه لا يكون شكورا حتى يكون متواضعا.

قال بعض الحكماء: رأس الحكمة طاعة الله، وتقديم حسن النية، وعراها التواضع في الحق، والإنصاف في المناظرة، والإقرار بما يلزم من الحجة، وثمرتها حفظ الثواب، في العاجلة، والنجاة في العاقبة، وحقها العمل بها، وألا تمنع من مستحقها، وأن توقر أوعيتها لوقارها.

وقال عمر بن الخطاب رضى الله عنه: ما من أحد إلا وفي عنقه حكمة موكل بها ملك، يقول الله به: إن تواضع عبدى فارفعه، وإن ارتفع فضعه.

وعن الصحابي عبد الله بن مسعود: إن من التواضع الرضا بالدون من شرف المجلس، وأن تسلم على من لقيت.

قال عبد الله بن المبارك: التعزز على الأغنياء تواضع.

وكان سليمان عليه السلام يأتي إلى أوضع المجالس بنى إسرائيل فيجلس معهم فيقول: مسكين بين ظهرانى مساكين.

وقال لقمان لابنه: يا بنى تواضع للحق، تكن أعقل الناس قال أبو الدرداء: ليس الذي يقول الحق ويفعله بأفضل من الذي يسمعه فيقبله.

وروى عن بعض الفلاسفة: أظلم الناس لنفسه من تواضع لمن لا يكرمه، ورغب فيمن يبعده.

وقيل:  التواضع مع الجهل والبخل، أحمد من الكبر مع الأدب والسخاء فأعظم بحسنه سترت من صاحبها سيئتين، وأقبح بسيئة غطت من صاحبها حسنتين.

وقال عبد الملك بن مروان: أفضل الناس من تواضع عن رفعة، وزهد عن قدرة، وأنصف عن قوة.

ومن حقوق الشرف أن تتواضع لمن هو دونك، وتنصف من هو مثلك، وتنبل على من هو فوقك.

قال ابن السماك للرشيد: تواضعك في شرفك أشرف من شرفك.

وقال جعفر بن محمد: من أنصف الناس من نفسه قضى به حكمًا لغيره.

 وقالوا: ثلاثة من حقائق الإيمان: الاقتصاد في الإنفاق، والابتداء بالسلام والإنصاف من نفسك.

اضافة تعليق