"عرق النسا" يؤرق الرجال.. هذه أسبابه وطرق علاجه

الثلاثاء، 16 يوليه 2019 11:18 ص
2017-03-20_Abedkhattar_B0001



مرض عظمي عرف اسمه بـ "عرق النسا"، لأن تأثير ألمه يُنسي ما سواه. ولكن ما هي أسباب الإصابة به والأعراض التي تنتج عنه، وهل من الممكن علاجه؟.

 يقول موقع "ويب طب" المتخصص، إن عرق النسا "Sciatica"، هو اسم يطلق على كل ألم ناجم عن تهيج أو ضغط شديد على العصب الوركي، ويعتبر هذا العصب الأطول في جسم الأنسان.

وهو يبدأ من الطرف الأدنى من الحبل الشوكي أي من خلفية الحوض، مرورًا بالأرداف، والفخدين، وصولاً إلى أكف القدمين.


ومن أبرز العلامات التي تدل على ظهور عصب عرق النسا أو التهج هي بروز آلام تتكلل بالوخز والخدر، حيث يبدأ الألم بالانتشار من أسفل الظهر، مروراً بإحدى الساقين وصولاً الى القدم والأصابع.

أثار عرق النسا

ضعف في عضلات الساق المصابة والأرداف.

شعور بآلام شديدة، هي الأصعب مقارنة بما ينجم عن آلام الظهر.

 أسباب عرق النسا

1- انزلاق الديسك (القرص)

يتكون العمود الفقري لدى الإنسان من فقرات: مجموعة من العظام التي تكون بناء العمود الفقري وتحمي الأعصاب وتجدها متكئة على الديسكات.

ديسكات: تتكون الديسكات من حقيبة ليفية صلبة، تحتوي على مادة ناعمة مشابهة للهلام (الجل).

أعصاب

تحدث الإصابة بعرق النسا لدى المعظم بسبب حدوث انفتاق أو انزلاق في الديسك أي في العمود الفقري، اذ تصاب إحدى الديسكات الواقعة بين عظام العمود الفقري بالتلف لتبدأ بالضغط على الأعصاب.



العلاج

يمكن تقليل احتمالية الإصابة بانزلاق الديسك أو التقليل من آلام عرق النسا من خلال تبني وضعية مناسبة وتحديداً في الاعمال التي تتوجب رفع اوزان ثقيلة.

القيام بممارسة التمارين الرياضية التي تخفف من آلام عرق النسا.

ليس من الواضح الأسباب التي تؤدي الى تلف الديسك، ولكن من المعروف أن التقدم في السن، يشكل عاملاً شائعاً في ما يسمى ب تنكس الأقراص الفقرية، أو داء القرص "التنكسي"، فتصبح الديسكات أقل مرونة، وأكثر ميلاً للتمزق، بسبب فقدانها لما تحتويه من المياء .



عادة ما يحدث تضيق العمود الفقري، نتيجة لحدوث تغيرات معينة، ويمكن أن تكون هذه التغيرات ناجمة عن مرض تنكسي في مفاصل العمود الفقري، مما يؤدي الى عدم استقامة الفقرات بشكل سليم، وهذه التغيرات مرتبطة بكبار السن.



إذا أصبح الألم الناتج عن عرق النسا أشد سوءاً مع مرور الوقت، حينها يجب التوجه الى الطبيب العام.



يمكن للطبيب تثبيت التشخيص بعرق النساء، بناءً على ما يظهر من أعراض نتيجة تهيج العصب الوركي، وينصح حينها الطبيب بالعلاجات التي تتناسب مع طبيعة الحالة.

العديد من حالات عرق النساء، تزول خلال 6 أسابيع دون الحاجة لعلاج أو تدخل جراحي، غير أن بعض الحالات قد تستمر لمدة عام أو أكثر.



تخفيف ألم عرق النسا



أخذ المسكنات التي تباع في الصيدليات دون وصفة طبية.

ممارسة التمارين الرياضية.

استخدام الكمادات الساخنة أو الباردة.





 حقن العمود الفقري

إن لم تنجح الأساليب الأخرى بالتخفيف من الألم، فقد يقوم طبيبك بتحويلك إلى طبيب مختص، للحصول على حقنة ستيرويدات قشرية corticosteroid في العمود الفقري، أو حقنة بنج موضعي.



العلاج الطبيعي

في بعض الحالات، قد ينصح طبيبك باتباع خطة من التمارين الرياضية أو قد يحولك إلى معالج طبيعي:

يقوم المُعالج بتعليمك مجموعة من التمارين التي تقوي العضلات، وتدعم ظهرك وتحسن مرونة العمود الفقري.

قد يقوم أيضا بتعليمك كيفية تحسين وضعيتك، والتقليل من من الإجهاد الزائد الواقع على ظهرك.



العملية الجراحية

نادراً ما يكون القيام بعملية جراحية، أمراً ضرورياً لعلاج عرق النسا، إلا أنه خيار في الحالات التالية:



إن كان لدى الحالة سبب معروف، مثل: وجود ديسك منفتق أو "منزلق".

عدم استجابة المريض للأشكال الأخرى من العلاج.


اضافة تعليق