6خطوات لتقي أبنائك من الإصابة بالإكتئاب في سن المراهقة

الأربعاء، 17 يوليه 2019 06:14 م
171115082100623_deprimer

حماية الأبناء لا تعني فقط رعايتهم جسديًا وإنما هي أيضًا حماية ووقاية ورعاية "نفسية"، وحتى نحميهم من الاصابة بالإكتئاب في مرحلة المراهقة وهي من أخطر المراحل التي يمرون بها، ونقيهم تداعيات ذلك العاطفية والجسدية، يمكن مراعاة التالي منذ مرحلة الطفولة، كالتالي: 


أولًا: قوي علاقتك به/بها

تعد العلاقة القوية، الإيجابية  بين الطفل ووالديه من أهم العوامل المساعدة على منع الاكتئاب لاحقًا، وهذه تتطلب القرب من طفلك، وتخصيص وقت له، والحديث معه حول مخاوفه، وتشجيعه على التعبير عن مشاعره، واحترامها،  وعدم دفن ذاته الحقيقية، أو كتمان مشاعره وإخفائها، ولابد من اشعاره بالمحبة والاهتمام، والفرح بانجازاته وتعزيزها، وتشجيعه والتركيز على نقاط القوة في شخصيته، والثناء على سلوكياته الايجابية، ومقابلة غضبه بالهدوء والحكمة.


ثانيًا: شجعه على إقامة علاقات اجتماعية صحية

أبدأ أنت بتشجيعه على تكوين صداقات، وإقامة علاقات اجتماعية مع من تجمعه بهم روابط كالنادي، والمدرسة، والجيران، وأماكن ممارسة الأنشطة والهوايات، ولا تنتظر حتى يبادر هو ويدخل في مرحلة تفضيل الأصدقاء على الأهل، لابد أن يأتي هذا السلوك بشكل طبيعي، ومقبول، يساعده على انضاج شخصيته من خلال التعرف على خبرات وشخصيات خارج نطاق الاسرة، ومعرفة التعامل مع كل بما يناسبه، وتعزيز ثقته في نفسه، باختصار ساعده على خوض واجتياز اختبار التعامل مع الناس مبكرًا.


ثالثًا:راقب ما يشاهد ويسمع
إنه على الرغم من الصعوبة النسبية في ذلك نظرًا لسهولة الوصول للمواد السمعية والبصرية عبر الانترنت، إلا أنه ضروري لمعرفة من يـتأثر به طفلك، ما يؤثر على نظرته لنفسه والعالم من حوله، وما يمكن أن يحدث له جراء التعرض المتكرر لمحتوى سلبي.


رابعًا: اهتم بصحته البدنية ورياضاته
احرص على تشجيع ابنك/ابنتك على ممارسة رياضة ما، فقد أثبتت الدراسات والأبحاث في هذا الصدد أن ممارسة النشاط البدني بانتظام يوميًا ولمدة ساعة على الأقل، خاصة للمراهقين،  يحد من إصابتهم بالقلق والاكتئاب.

خامسًا: النوم الجيد

ويشمل ذلك النوم مبكرًا وفي أجواء جيدة، وملاحظة الارتباط الوثيق بين النوم والاكتئاب، فقلته تزيد من خطر اصابته بالإكتئاب، والاكتئاب نفسه يعرضه للاضطراب في النوم كثرة وقلة.
حاول أن يكون موعد النوم ثابتًا، وتقليص تعرض الطفل للشاشات سواء كانت التلفاز أو الموبايل قبل النوم.


سادسًا: اهتم بالوعي الصحي النفسي

كما تهتم بارشاد ابنك/ابنتك لتناول الطعام الصحي، اهتم بتثقيفه نفسيًا للحفاظ على صحته النفسية، ومن قبله أنت وشريكك.
من المهم تعلم كيفية التعامل الصحي مثلًا مع الضغوط النفسية، والتواصل بينكم بشكل ايجابي وفعال، وهكذا.

 

اضافة تعليق