فيروسات جديدة تسهل اختراق “واتس آب” و المحادثة المشفرة .. تعرف عليها

الأحد، 14 يوليه 2019 04:48 م
واتس
خصوصية الواتس آب صارت من الماضي

شركة “كاسبيرسكي” المتخصصة في أمن المعلومات أعلنت عن اكتشاف نسخ جديدة من برمجيات خبيثة تستهدف بيانات وتطبيقات الهواتف بما فيها التطبيقات المشفرة مثل “واتس آب” و”تلغرام”.

الشركة الروسية المتخصصة في بحوث الأمن المعلوماتي والإنترنت قالت  إن البرمجية الخبيثة تحمل اسم “FinSpy” مشيرين إلى أنها ليست جديدة لكن ما تم اكتشافه هو نسخ جديدة من هذه البرمجية.

الخبراء في “كاسبيرسكي” نقل عنهم قولهم إن النسخ الجديدة التي تم اكتشافها أصبح بإمكانها جمع بيانات تطبيقات المراسلة الفائقة التشفير في الهواتف الذكية مثل “واتس آب” و”تلغرام” و”سيغنال” وتطبيقات أخرى تستخدم للمحادثة.

وأوضحوا أن نسخ “FinSpy” التي تستهدف أجهزة “آيفون” باتت قادرة على إخفاء آثار “كسر الحماية” في تلك الأجهزة، والوصول إلى الميزات التي لا يمكن للمستخدم الوصول إليها أو التحكم بها في جهازه.

أما النسخ التي تستهدف أجهزة “أندرويد” فلا تخترق بيانات تلك الأجهزة فحسب، بل لديها القدرة على التحكم بالهاتف، تماما كما يتم التحكم ببرمجياته عند استخدام برامج الـ “root” التي تمنح المستخدم القدرة على التحكم أو حذف وتعديل البرمجيات الأساسية التي تكون مع نسخة نظامه الأصلية.

وغالبا ما تستخدم برمجيات “FinSpy” للتجسس على الهواتف الذكية والكمبيوترات اللوحية، ومن خلالها يمكن للمخترق الوصول إلى العديد من بيانات جهاز الضحية كمحتويات الرسائل القصيرة والصور، والبيانات التي تتعلق ببرامج تحديد المواقع عبر “GPS” وبيانات تطبيقات المراسلة الفورية.

الخبراء أوضحوا أن برامج التجسس المذكورة يمكن زرعها في الهواتف بشكل مباشر عبر أجهزة الكمبيوتر، ولتفعيلها يجب على المخترق الوصول إلى شاشة الهاتف، لذا ينصح بعدم ترك الهواتف والأجهزة اللوحية في متناول الجميع بدون قفل الشاشة برمز حماية أو عن طريق ماسح البصمات، كما يفضل عدم استعمال شبكات الإنترنت المتوفرة في الأماكن العامة كونها تساهم في نقل مثل هذا النوع من البرمجيات.

اضافة تعليق