أخبار

أذكار المساء .. من قالها لم يحل بينه وبين دخول الجنة إلا الموت

علماء يقتربون من إيجاد علاج لمرض لا يمكن وقفه أو علاجه حاليًا!

10 نصائح ذهبية تحافظ بها على علاقتك مع الله واستقرارك النفسي

كيف عالج القرآن قضية التبني؟ (الشعراوي يجيب)

"شيخ العارفين أبو سليمان الداراني" مصارحة مع النفس.. لم تسمعها من قبل

ما هي علامات ضعف جهاز المناعة وكيف يمكنك تقويته؟

هكذا يبهرك الله بعطائه

تحورات كورونا.. "الصحة العالمية" ترسم خريطة 4 فيروسات "جديدة"

أذكار الصباح والمساء من القرآن والسنة

خيّرهم الإسكندر عن الشجاعة والعدل.. لن تتخيل إجابتهم

قصة أول الثانوية العامة.. مصاب بــ"التوحد" وتنبأ له الطبيب أن يكون مثل "إنشتاين"

بقلم | fathy | الاحد 14 يوليو 2019 - 01:51 م
Advertisements


في الثانية من عمره، بدأت تظهر عليه أعراض وعاملات التوحد، وقد انتبهت أسرته إلى ذلك مبكرًا، فبدأت رحلة العلاج مع الأطباء، دون يأس أو ملل، في الوقت الذي تنبأ له أحد الأطباء المعالجين بأن يكون عالمًا مثل "إينشتاين".

تمر السنوات والأسرة ماضية في رحلة العلاج، بينما تظهر علامات التفوق والنبوغ على "مروان وحيد عواد" ابن قرية "مشتول السوق" بمحافظة الشرقية في رحلة الدراسة، التي توجها أخيرًا بحصوله على المركز الأول على مستوى مصر في نتيجة الثانوية العامة بمجموع درجات 405 درجة، وبنسبة نجاح 98.9%.



يقول وحيد عواد، والد مروان، إن نجله كان يعاني من أعراض التوحد منذ كان عمره عامين، لكن بفضل الله وإيمان الأسرة بقدرات مروان، تحقق المستحيل في رحلة علاج مروان، وظل جانبه يتابع حالته مع أكثر من طبيب لثقته في أنه سيكون في يوم "حاجة كبيرة".





يتابع الأب ساردًا تفاصيل معاناته مع "مروان" ورحلة علاجه منذ أن كان عمره عامين: "وقفت جنبه وقلت هفضل معاه لآخر يوم في عمري، والحمد لله تعبت معاه كتير ومررت أنا وهو بأزمات وتعب نفسي كتير، بس النهارده يوم جني الثمار، وربنا عوضني خير فيه بعد حصوله على المركز الأول".

ولم يكن التفوق في الثانوية العامة وليد هذه السنة، إذ يقول الأب: "الحمد لله مروان السنة اللي فاتت كان من المتفوقين، وكان في المركز الثاني في امتحانات النصف الأول من ثانية ثانوي، والترم التاني كان السابع"، وفق ما نقل عنه موقع "مصراوي".


ويتذكر الأب مقولة أحد الأطباء ممن تابعوا حالة "مروان"، والذي أخبره بأنه سيكون مثل العالم الكبير "أينشتاين" في يوم من الأيام، عكس ما قالته طبيبة أخرى رأته و"قالت لي مروان آخره دبلوم وتفكيره هيوقف.. لكن وقتها قلت لنفسي هوريكي إنه هيبقى في يوم من الأيام حاجة كبيرة، والحمد لله حصل".

وقال "مروان" إنه يشكر الله على ما وصل إليه، وأنه لم يكن يتوقع كل ذلك التوفيق، مشيرًا إلى أن مثله في الحياه شقيقه الأكبر، الحاصل على بكالوريوس تجارة، وإنه يشكر كل المدرسين والأخصائيين الاجتماعيين بمدرسة "صلاح الدين" الثانوية بنين في مشتول السوق، لأنهم أكثر من وقفوا إلى جواره ودعموه حتى حصل على المركز الأول.


وأكد مروان، أن أمنيته هي أن يلتحق بكلية الهندسة المعمارية، وهو ما سيفعله بعد الإعلان عن التنسيق مباشرة.


موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled في الثانية من عمره، بدأت تظهر عليه أعراض وعاملات التوحد، وقد انتبهت أسرته إلى ذلك مبكرًا، فبدأت رحلة العلاج مع الأطباء، دون يأس أو ملل، في الوقت الذي تنبأ له أحد الأطباء المعالجين بأن يكون عالمًا مثل "إينشتاين".