Advertisements

"أطابت أنفسكم أن تحثّوا عليه التراب"؟.. ليس بعد وفاة النبي مصيبة.. كيف تستقبل صدمة الموت؟

الأحد، 14 يوليه 2019 10:14 ص
كيف-هان-عليكم-تحثوا-عليه-التراب



يا أنس! أطابت أنفسكم أن تحثّوا عليه التراب؟!!

"يا أبتاه! أجاب ربا دعاه، يا أبتاه! جنة الفردوس مأواه، يا أبتاه! إلى جبريل ننعاه".


كلمات استقبلت بها السيدة فاطمة الزهراء خبر وفاة أبيها النبي محمد صلى الله عليه وسلم ضحى الإثنين 12 ربيع الأول من سنة 11 للهجرة، لتبين كيف يستقبل المسلمون حقيقة الموت، ما بين دهشة حينما تقوم بنفسك لتهيل التراب على من تحب، تمهيدًا لدفنه، كما نفعل مع آبائنا وأمهاتنا، وبين إيمانك أن صبرك على هذه المصيبة هو من ضرورات إيمانك بالله وبالموت الذي كتبه الله علينا.


فإذا نظرت لأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وهم يتلقون خبر وفاته صلى الله عليه وسلم، حتى أن عمر توعد أي رجل يقول إن النبي قد مات بأنه سيقتله، نظرا لهول المصيبة، حتى قال أبو بكر الصديق كلماته المشهورة: "من كان يعبد محمدًا فإن محمدًا قد مات ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت".

كلمات أضاءت الطريق لعمر بن الخطاب وللمسلمين جميعًا من بعده، بأن الموت هو الحقيقة التي كتبها الله عز وجل على عباده، لتحقيق صفة الخلود التي لا يتصف بها إلا الله سبحانه وتعالى، فكتب علينا جميعا الموت، وأمرنا بالصبر عليه، فكم من فتى غسل وكفن أبيه وأهال عليه التراب بيديه إيمانًا بالله، وكم من أب كفن وغسل ابنه وأهال عليه التراب، وكم من شاب كفن أمه وأهال عليها التراب، وكم من حبيب أهال على حبيبه التراب، وما فعلوا ذلك إلا إيمانا بالموت وإيمانا بالله سبحانه وتعالى الذي كتبه علينا.

وليس أدل على ذلك من أن الصحابة الذين لم يصدقوا خبر وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، هم أنفسهم الذين غسلوه وكفنوه إيمانا بالله، فكان القائمون بالغسل على النبي: العباس، وعليًّا، والفضل وقثم ابني العباس، وشُـقْران مولى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأسامة بن زيد، وأوس بن خولة، وكان العباس والفضل وقثم (يقلبونه) وأسامة وشُـقْران (يصبان الماء) وعلي (يغسله)، وأسنده أوس إلى صدره ـ، رضي الله عنهم أجمعين .

ثم قاموا بتكفين الرسول صلى الله عليه و سلم في ثلاثة أثواب بيض سحولية نسبة إلى سحول مدينة باليمن من كرسف قطن ليس فيها قميص ولا عمامة، وصلى عليه الناس أرسالًا تدخل عليه مجموعة فتصلي، ثم تدخل مجموعة أخرى، وبعد أن صلى عليه الرجال والنساء والصبيان دفن في الحجرة التي توفي بها صلى الله عليه وسلم، فلما فرغوا من دفنه قالت فاطمة رضي الله عنها: يا أنس! أطابت أنفسكم أن تحثوا على رسول الله التراب!!.

و أظلمت المدينة!! إذ قال أنس-رضي الله عنه-: لما كان اليوم الذي دخل فيه رسول الله المدينة أضاء منها كل شيء، فلما كان اليوم الذي مات فيه أظلم منها كل شيء، وما نفضنا أيدينا عن التراب وإنا لفي دفنه حتى أنكرت قلوبنا.

حقيقة الموت

والموت هو أول منزل من منازل الآخرة، وهو انقطاع تعلق الروح بالبدن، وانتقاله من دار الدنيا إلى دار الآخرة، ويشمل الإيمان بالموت ما يلي:

 الموت حتم لكل حي من المخلوقات؛ قال تعالى: ﴿ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ ﴾ [القصص: 88]، وقال تعالى: ﴿ كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ * وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ ﴾ [الرحمن: 26، 27]، وقال تعالى: ﴿ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ﴾ [آل عمران: 185].

للموت أجل محدود، ووقت معلوم، قدره الله على كل مخلوق، فلا يتأخر عنه ولا يتقدم؛ فكل من مات أو قُتل أو غرق أو احترق أو بأي وصف هلك، فقد مات بأجله؛ قال تعالى: ﴿ وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَابًا مُؤَجَّلًا ﴾ [آل عمران: 145]، وروى مسلم رحمه الله في صحيحه عن المعرور بن سويد عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قالت أم حبيبة: اللهم متِّعْني بزوجي رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبأبي أبي سفيان، وبأخي معاوية، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إنك سألتِ الله تعالى لآجال مضروبة، وآثار موطوءة، وأرزاق مقسومة، لا يعجل شيء منها قبل حِلِّه، ولا يؤخر منها يومًا بعد حله، ولو سألتِ الله تعالى أن يعافيك من عذاب النار وعذاب في القبر، لكان خيرًا لك)).

ونؤمن بأن ذلك الأجل لا اطلاع لنا عليه، ولا علم لنا به، وأن ذلك من مفاتيح الغيب التي استأثر الله تعالى بعلمها؛ قال تعالى: ﴿ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ﴾ [لقمان: 34]، وفي الحديث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إذا أراد الله قَبْضَ رُوحِ عبدٍ بأرض، جعل له فيها حاجة)).

ونؤمن بساعة الاحتضار، وذلك بأن يرسل الله ملائكة الموت لتقبض روح العبد؛ قال تعالى: ﴿ وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ ﴾ [الأنعام: 61].

وأما المؤمن فإن الملائكة تبشره بالجنة؛ كما قال تعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ ﴾ [فصلت: 30].

وأما الكافر فإن الملائكة تبشره بالنار؛ قال تعالى: ﴿ وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُوا الْمَلَائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ * ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ ﴾ [الأنفال: 50، 51].


وقد بينت السنة قبض الروح، نكتفي منها بما ثبت في حديث البراء بن عازب رضي الله عنه؛ لشموله ووضوحه؛ قال البراء: خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في جنازة رجل من الأنصار، فانتهينا إلى القبر ولما يلحد، فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم، وجلسنا حوله كأن على رؤوسنا الطير، وفي يده عود ينكت به في الأرض، فرفع رأسه فقال: ((استعيذوا بالله من عذاب القبر)) مرتين أو ثلاثًا، ثم قال: ((إن العبد المؤمن إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال إلى الآخرة، نزل إليه ملائكة من السماء، بيض الوجوه، كأن وجوههم الشمس، معهم كفن من أكفان الجنة، وحنوط من حنوط الجنة، حتى يجلسوا منه مد البصر، ثم يجيء ملك الموت حتى يجلس عند رأسه، فيقول: أيتها النفس المطمئنة، اخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان، قال: فتخرج تسيل كما تسيل القطرة من فِي السقاء، فيأخذها، فإذا أخذها لم يدَعوها في يده طرفة عين، حتى يأخذوها فيجعلوها في ذلك الكفن وفي ذلك الحنوط، ويخرج منها كأطيب نفحة مسك وجدت على وجه الأرض، فيصعدون بها، فلا يمرون بها على ملأ من الملائكة إلا قالوا: ما هذه الريح الطيبة؟ فيقولون: فلان بن فلان بأحسن أسمائه التي كانوا يسمونه بها في الدنيا، حتى ينتهوا به إلى السماء الدنيا، فيستفتحون له فيفتح له، فيشيعه من كل سماء مقربوها إلى السماء التي تليها حتى تنتهي بها إلى السماء السابعة، فيقول الله: اكتبوا كتاب عبدي في عليين، وأعيدوه إلى الأرض؛ فإني منها خلقتهم، وفيها أعيدهم، ومنها أخرجهم تارة أخرى.


 قال: فتعاد روحه، فيأتيه ملكان فيجلسانه، فيقولان له: من ربك؟ فيقول: ربي الله، فيقولان له: ما دينك؟ فيقول: ديني الإسلام، فيقولان له: ما هذا الرجل الذي بعث فيكم؟ فيقول: هو رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيقولان له: وما علمك؟ فيقول: قرأت كتاب الله تعالى فآمنت به وصدقت، فينادي منادٍ من السماء: أن صدق عبدي، فأفرشوه من الجنة، وافتحوا له بابًا إلى الجنة، فيأتيه من رَوْحها وطيبها، ويفسح له في قبره مد البصر، قال: ويأتيه رجل حسن الوجه، حسن الثياب، طيب الريح، فيقول: أبشر بالذي يسرك، هذا يومك الذي كنت توعد، فيقول له: من أنت؛ فوجهك الوجه الذي يجيء بالخير؟ فيقول: أنا عملك الصالح، فيقول: رب، أقمِ الساعة، رب، أقمِ الساعة؛ حتى أرجع إلى أهلي ومالي.

 قال: وإن العبد الكافر إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال إلى الآخرة، نزل إليه من السماء ملائكة سود الوجوه، معهم المسوح، فيجلسون منه مد البصر، ثم يجيء ملك الموت حتى يجلس عند رأسه، فيقول: أيتها النفس الخبيثة، اخرجي إلى سخط من الله وغضبٍ، قال: فتفرق في جسده، فينتزعها كما ينتزع السفود[3] من الصوف المبلول، فيأخذها، فإذا أخذها لم يدَعوها في يده طرفة عين حتى يجعلوها في تلك المسوح، ويخرج منها كأنتن ريح جيفة وجدت على وجه الأرض، فيصعدون بها، فلا يمرون بها على ملأ من الملائكة إلا قالوا: ما هذه الروح الخبيثة؟ فيقولون: فلان بن فلان بأقبح أسمائه التي كان يسمى بها في الدنيا، حتى ينتهى بها إلى السماء الدنيا، فيستفتح فلا يفتح له، ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم: ﴿ لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ ﴾ [الأعراف: 40]، فيقول الله: اكتبوا كتابه في سِجِّين في الأرض السفلى، فتطرح روحه طرحًا، ثم قرأ: ﴿ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ ﴾ [الحج: 31]، فتعاد روحه في جسده، ويأتيه ملكان فيجلسانه، فيقولان له: من ربك؟ فيقول: هاه، هاه، لا أدري، فيقولان: ما دينك؟ فيقول: هاه، هاه، لا أدري، فيقولان له: ما هذا الرجل الذي بُعِث فيكم؟ فيقول: هاه، هاه، لا أدري، فينادي منادٍ من السماء: أن كذب عبدي، فأفرشوه من النار، وافتحوا له بابًا إلى النار، فيأتيه من حرِّها وسَمومها، ويضيق عليه قبره حتى تختلف فيه أضلاعه، ويأتيه رجل قبيح الوجه، قبيح الثياب، منتن الريح، فيقول: أبشر بالذي يسوؤك، هذا يومك الذي كنت توعد، فيقول: من أنت؛ فوجهك الوجه الذي يجيء بالشر؟ فيقول: أنا عملك الخبيث، فيقول: رب، لا تُقِمِ الساعة)).


  ونؤمن بسكرات الموت، وهي كرباته وغمراته، وقد عانى رسول الله صلى الله عليه وسلم منها؛ فقد ثبت في الحديث: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان بين يديه ركوة فيها ماء عند مرض وفاته، فكان يدخل يده في الماء فيمسح بها وجه ويقول: ((لا إله إلا الله، إن للموت لسكرات)).


 وعند الاحتضار يحب المؤمن لقاء الله، ويكره الفاجر لقاء الله؛ فعن عبادة بن الصامت رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه، ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه))، قالت عائشة أو بعض أزواجه: إنا لنكره الموت، قال: ((ليس كذلك، ولكن المؤمن إذا حضره الموت، بُشِّر برضوان الله وكرامته، فليس شيء أحب إليه مما أمامه؛ فأحب لقاء الله، وأحب الله لقاءه، وإن الكافر إذا حُضِر، بُشِّر بعذاب الله وعقوبته، فليس شيء أكره إليه مما أمامه؛ فكرِه لقاء الله، وكره الله لقاءه)).




اضافة تعليق