أنا أم مرضع وأحب شرب القهوة فهل يؤثر الكافيين على رضاعة طفلي؟

ناهد إمام الأحد، 14 يوليه 2019 07:50 م
تنزيل


وضعت طفلي الأول منذ أربعة أشهر، وكنت أتناول القهوة يوميًا طيلة حياتي، لكنني الآن خائفة من تأن يكون للكافيين تأثيرات سيئة على الرضاعة وطفلي، وأريد في الوقت نفسه شرب القهوة والنسكافيه، ماذا أفعل؟

آمنه- مصر

الرد:
مرحبًا بك عزيزتي آمنة..
لاشك أن  المشروبات التي تحتوي على الكافيين من قهوة ومشروبات غازية وغيرها من أكثر المشروبات المحببة لمعظم الناس ،  وذلك بفعل التأثيرات المرغوبة لمركب الكافيين، الذي يعمل على تنشيط الجهاز العصبي المركزي، ما يؤدي إلى مقاومة النوم والتعب وزيادة مستويات الطاقة والنشاط، فأحييك لحرصك على السؤال عما يمكن أن يضر مولودك وإن كنت ترغبين فيه.
فبشكل عام يعد الكافيين آمن من الناحية الصحية، بل إنه قد يمتلك بعض الفوائد أيضا، والإفراط في الحصول عليه فقط هو ما يؤثر سلبيًا على  صحة الأم المرضع ووليدها.
ووفقًا لخبراء التغذية فإن كمية الكافيين الآمنة  التي يمكن أن تحصل عليها الأم المرضع يوميًا هي دون 300 مليجرام.
 مع الأخذ في الإعتبار أنك قد تتناولين  خلال اليوم بعض الأطعمة التي تحتوي على الكافيين أيضا، كالشوكولاتة وبعض الحلويات، بالإضافة إلى بعض الأدوية والمكملات الغذائية.
ولأن  الرضاعة الطبيعية لا تعني حرمان الأم من تناول مشروباتها المفضلة التي تحتوي على الكافيين، فإنه يمكنك تناولها بحد أقل من 300 ملجرام كما سبق ذكره، إلا أن ذلك ينبغي أن يتم باعتدال ودون إسراف لحماية الطفل الرضيع من العواقب الصحية السلبية المحتملة، كاضطرابات النوم والعصبية لوليدك، فضلًا عن شعورك أنت بالتوتر والقلق وزيادة ضربات القلب والغثيان والأرق.

اضافة تعليق