حقيقة حوار نبي الله دواد مع المرآة صاحبة الخرقة الحمراء؟ ..مثير

الخميس، 11 يوليه 2019 09:09 م
maxresdefault
سيدنا دواد وكيف تعامل مع شكوك امرأة فقيرة ؟

نـبـي الله داوود عليـه السلام دخلت عليه امراة طرحت عليه تساؤلا مثيرا   :أربــك ظـالـم أم عــادل ؟فقـال داوود ع :: ويـحـك يـا امـرأة !! هـو الـعدل الـذي لا يـجـور " وتابع :: مـا خـطـبـك يـا امرأة .

المرأة قالت :: أنـا أرملة ولدي ثلاث أبناء صغـار وأقوم بعمل الغـزل بيدي وأعيلهم ,, في الأمس شدّدت غـزلـي في خرقـة حمـراء وأردت أن أذهـب إلى السوق لأبيعه وأبلّـغ بـه أطفالي فإذا بطائـر قـد انقض عليّ و أخذ الخرقة والغـزل وذهب !! وبقيت حزينة لا أملك شيئـاً أبلّغ بــه عيالي ,

المـرأة وبينما كانت تحكي قصتها فإذا بالباب يطـرق ويدخل على نبي ألله داوود جماعة مـن التجـار يحملون مبلغاً من المال فقالوا :: يا نبي الله جئناك بهذا المال فأعطه لمن يستحق .

فقال لهم داوود عليه السلام :: ما كان سبب حملكم كل هذا المال !!
قالوا يـا نبي الله بينما نحن مبحرون في البحـر فإذا بريح عاليه تأتي حتى تحطم جزء من المركب وأشرفنا على الغرق !! فإذا بطائر قـد ألقى علينا خرقة حمراء وفيها غـزل فـأصلحنا بـه عيب المركب فنجونـا .. فـنـذرنـا لله أن نتصدّق بهذا المـال فـأعطـه لمن يستحق .

وهنا التفت داوود عليه السلام إلى المـرأة وقال لها ::" ربٌ يتاجـرُ لكِ فـي الـبـر والبـحـر وتجعليـنه ظـالمًـا " حاشا لله ,, فـأعطـاهـا المـال كلـه وقال : إنفقيه على عيالك " إن الله لا يبتـليـك بشي إلا وبـه خيـر لـك .. فـأرح قـلبـك " .

هذه القصة ورغم ما اثير حولها من شكوك وحديث البعض عن عدم وجود أصل لها وكونها من الإسرائيليات إلا أن قطاعًا من العلماء أقر ها وعمل بها من باب التوكل علي الله والثقة التامة بالله الرزاق ذو القوة المتين واليقين بأن الثقة في الله هي بوابة الرزق الحلل وطوق النجاة لكل غريق.

اضافة تعليق