جاءها الحيض قبل الإحرام وهي تريد الحج.. فماذا تفعل؟

الخميس، 11 يوليه 2019 10:00 م
االحيض والإحرام

من المسائل التي تسبب ضيقا  حرجا لدى بعض السيدات "مسألة الحيض والإحرام"، فبعضهن وقبل أن تحرم لتتجاوز الميقات ينزل لها دم الحيض فتقع في حرج كبير، وبعضهن يخفي الأمر ولا يحرمن، وبعضهم يذهبن لمكة وينتظرن انقضاء الحيض ليغتسلن ثم يعدن للميقات من جديد.. فما الصواب في المسألة؟

الجواب:
تؤكد لجنة الفتوى بـ"إسلام ويب" أن من جاءها الحيض قبل الميقات وهي تريد الحج أن عليها أن تحرم، فليس من شرط الإحرام الطهارة من الحيض.

وتضيف: ثم إذا وصلت إلى مكة عليها الانتظار حتى تطهر وتغتسل، ثم تؤدي المناسك من الطواف والسعي والتقصير، وبذلك تتم عمرتك، ولست بحاجة للعودة للميقات.

وعن سفر المرأة للعمرة بلا محرم، فتوضح أن سفرك بغير محرم، يجيزه الجمهور إن كانت عمرتك هي العمرة الواجبة، ويجيزه بعض العلماء ومنهم شيخ الإسلام رحمه الله؛ وإن كانت العمرة تطوعًا، لأنه يرى جواز سفر المرأة مع الرفقة الآمنة في كل سفر طاعة، ولك أن تقلدي من شئت فتعملي بقوله.

اضافة تعليق