"الأقارب عقارب".. هل هذا صحيح؟

الأربعاء، 10 يوليه 2019 12:45 م
الأقارب عقارب


خالي خاصم والدتي منذ 4 سنوات، واكتشفت أنه يوقع بينها وبين إخوتها وجدتي، ووقعت في مشكلة أنا وأخوتي وكان بإمكانه أن يساعدنا، لكنه لم يفعل، وهو ما زاد الحسرة في قلب أمي، والمشكلة أن زوجته لها في الأعمال والسحر فكيف لأخوة وأقارب نفس الدم أن يكونوا بهذه القسوة والظلم والكراهية؟.
(ش. م)


يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

الكثير من الناس قد يتفاجئون بظلم الأقارب أو سلوكياتهم أو تعاملاتهم المتدنية ما يثير استنكارهم، ويتساءلون كيف يتعرضون للأذى من أقارب لهم يحملون نفس الدم، لأنه من الطبيعي أن يحبوهم ويخافوا عليهم، لا أن يكون مصدرًا للكره والحقد.

لكن القرآن الكريم وإن أوصى بذوي الأرحام، لكنه حذر أيضًا من الأقارب فقال: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَّكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ ۚ وَإِن تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ" صدق الله العظيم.


فقد حذر الله سبحانه وتعالي من أقرب الأقربين بأنهم من الممكن أن  يكونوا أعداء، وفي نفس الوقت أوضح عز وجل أن الحل يكمن في أن نعفو ونصفح ونغفر.

وفي الوقت ذاته، أعطى العقل لنختار بالأسباب الصحيحة الزوجة، ونقوم بتربية الأبناء، ونضع الحدود في التعاملات مع كل الناس أقارب وأغراب.

اضافة تعليق