صديق عمري يعايرني بفقر أهلي

الثلاثاء، 09 يوليه 2019 02:03 م
تدبر القرآن لكي لا تصدم بالواقع ومشاكله


صديق عمري منذ 8 سنوات، بدأت صداقتنا في الكلية واستمرت بعد التخرج، كنت سبب في توظيفه أكثر من مرة، وبراتب أكبر من راتبي بكثير، لكنه حين أراد الله لي التوفيق والنجاح تغيرت معاملته معي، وأصبح يعايرني بأهلي وضيق رزقهم، صدمت به وبشخصيته وبسوء نواياه.
(ح. ك)

يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

الله سبحانه وتعالي يعلم بكل ما حدث ويحدث وسيحدث، لذك أرسل لنا دينًا يحمل دستورًا وقانونًا يعلمنا مواجهة وحلول مشكلاتنا وأيضًا ينبهنا بسلوكيات وأفعال غيرنا، فكل ما عليك يا صديقي أن تقرب إلى الله وتقرأ القرآن حتى لا تُصدم بمشاكل الواقع.

عليك تجنب الحزن، حتى لا تضيع الحياة في الحزن والحسابات وكل ما يرهق النفس ويصعب عليها عيشتها، فنحن في محطة صغيرة نزرع فيها لنحصد غدًا، منا من يحصد في الجنة ومنا عكس ذلك والعياذ بالله.

عش حياتك بما يرضي ربك، حتى ولو كانوا الأصدقاء وبعض الناس لا يحبون لك الخير، فتحصد في دنياك السعادة والصحة والستر والنجاح حتى تستقبلك الجنة وتبقى فيها خالدًا.

اضافة تعليق