دروس مستفادة من خسارة المنتخب.. هكذا تتجنب السقوط في الخطأ مرتين

الثلاثاء، 09 يوليه 2019 01:04 م
بعد خسارة المنتخب المصري


ودع المنتخب المصري مبكرًا، بطولة الأمم الأفريقية لكرة القدم، بعد خسارته أمام نظيره الجنوب أفريقي بهدف خلال المباراة التي أقيمت بينهما مطلع الأسبوع الجاري، وهو الأمر الذي أثار صدمة لدى الجماهير المصرية التي كانت تتطلع لإحراز اللقب القاري.

 وبعيدًا عن التحليل الفني لأداء اللاعبين وخطة اللعب، فإن أخصائي الطب النفسي أكدوا أن إتباع نفس الأداء والتفكير من أهم أساسيات خسارة الأشخاص والمؤسسات، فما يتواكب مع الأمس لا يمكنه أن يتواكب مع اليوم أو الغد.

 يقول د. معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك، إن خسارة المنتخب المصري كانت متوقعة، فكيف لشخص أن ينتظر نتيجة جديدة غدًا مادام يستخدم نفس تفكيره وطريقته لليوم؟!، وهو ما حدث فعلًا مع المنتخب، فقد لعب أول 3 مباريات بنفس الطريقة والأسلوب وكانت نفس النتيجة تقريبًا فاستطاع أن يسجل في مباراته الأولى هدف والثانية والثالثة هدفين.

 والأغلبية من الشعب المصري كانوا متوقعين خسارة المنتخب خاصة إذا قابل منتخبًا قويًا، وبالتالي خسر أمام جنوب أفريقيا وخرج من البطولة.

 ويرجع سبب الخسارة لإتباع نفس التفكير ونفس الأداء الضعيف الملحوظ منذ بداية البطولة.

 وينصح الزمر، كل إنسان بضرورة تطوير فكره وقدراته دائمًا حتى لا يحصل على نفس النتائج، وإن صادف عقبات قوية لا يخسر الكثير، وإن وجد أحداث حياته متكررة من فشل أو عقبات فلابد من أن يعلم أن تفكيره يتمحور حول أسلوب واحد، وربما أسلوبه اليوم لا يتواكب مع الغد.

اضافة تعليق