فنجان القهوة قد يكلفك حياتك.. احذر هذه الطريقة في تناولها

الأحد، 07 يوليه 2019 07:43 م
القهوة وأضرار مفاجئة

القهوة مشروب الكثيرين الذين وصل عشقهم له حد أنهم لا يستطيعون تصور يومهم دون فنجان قهوة صباحًا.

هو مشروب رائع في الحقيقة وله محبوه بل عاشقوه وكل له في قهوته وصفات وطرق.. ومع تعدد طرق وأنواع البن (ثمرة القهوة) تتعدد فوائده وتختلف طرق تقديمه.

بالطبع للقهوة مذاق مختلف وفوائد عديدة أشهرها أنها تساعد على تحسين اليقظة، وتناولها على المدى البعيد يساهم في تقليل خطر الإصابة بالسكري والسرطانات ومرض باركينسون والزهايمر وغيرها.

ومع انتشار القهوة والحديث عنها أثبتت دراسات وجود أضرارا لها وتأثيرها سلبيا على الصحة العامة، خاصة لمن يستهلكون منها ما هو زائد عن الحد المسموح لهم يومياً، ومن هذه الأضرار ما يلي:
- يؤدي استهلاكك للقهوة بكميات كبيرة لزيادة فرص إصابتك بارتفاع الكولسترول وأمراض القلب وهشاشة العظام، قرحة المعدة، القولون العصبي، حموضة المعدة والإسهال، أيضا لها تأثير على الحالة المزاجية بشكل سيئ لمن يدمنونها حيث تؤدي إلى التوتر والإجهاد.

ولكي تستفيد من القهوة وتبتعد عن أضرارها يلزم أن تشربها بشكل طبيعي دون الإكثار منها وتأخذ في الاعتبار حالتك الصحية، فمن يعانون ارتفاع الضغط يحذر عليه شربها أيضا من يتناولون بعض الأدوية أو المكملات العشبية عليهم ان يراجعوا الطبيب وينتبهوا لأن القهوة تتفاعل مع الأدوية والأعشاب وكثيرا ما حدثت مشكلات صحية مفاجئة نتيجة عدم مراعاة ذلك.

فانتبه عند تناولك للقهوة بوقت قريب منها، حيث وجدت بعض التجارب تفاعلات جانبية ما بين الكافيين وبعض الادوية، مثل بعض أنواع المضادات الحيوية.

أيضا لتستفيد منها ينبغي أن تعلم أن شربها على الريق لا ينصح به إطلاقا، لأنه شربها على معدة خاوية سيحفز إفراز حمض الهيدروكلوريك في المعدة، وهو حمض مخصص فقط لهضم الطعام ويتم افرازه في حال وجود طعام في المعدة.
كما ينصح بتناول القهوة الخضراء التي تعد مصدرًا غنيًا بمضادات الأكسدة وحمض الكلوروجينيك، والتي تساعد على تعزيز مناعة الجسم والوقاية من السرطانات، تخفيف الوزن وتقليل نسبة الدهنيات في الدم وقليلة الأضرار مقارنة بالقهوة الداكنة

اضافة تعليق