قصة عصفور كان سببًا في رحمة الله بـ"عمر"

الأحد، 07 يوليه 2019 11:14 ص
sparrow-bird-facts_10228_4_1516236836



جاء في الأثر :" الراحمون يرحمهم الرحمن"، و "من لا يَرْحم لا يُرْحم".

روي عن عمر بن الخطاب أنه رأى صبيًا يلعب بعصفور فاشتراه منه وأعتقه، فلما مات رآه بعض أصحابه في المنام، فسأله عن حاله؟، فقال لما وضعت في قبري حصل لي من الملكين خوف فسمعت قائلاً: يقول لا تخوفوا عبدي، فإنه رحم عصفورًا في الدنيا فرحمته في الآخرة.

وأمر بكتابة عهد لرجل قد ولاه فبينما الكاتب يكتب جاء صبي فجلس في حجر عمر فلاطفه بالكلام فقال الرجل يا أمير المؤمنين لي عشرة أولاد مثله ما دنا مني أحد منهم قال عمر للكاتب مزق الكتاب فإن من لا يرحم أولاده فكيف يرحم الرعية".

وقال النبي صلى الله عليه وسلم لرجل يحد شفرته وقد أضجع شاة أتريد أن تميتها مرتين هلا حددت شفرتك قبل أن تضجعها .

وقال رجل للنبي صلى الله عليه وسلم: إني لأرحم الشاة إذا ذبحتها قال إن رحمتها رحمك الله.

قال الإمام النووي يستحب أن يعرض عليها الماء قبل الذبح وأن لا يذبح بعضها بحضرة بعض وأن لا يحد الشفرة قبالها.

وقال موسى عليه السلام يا رب أوصني بوصية قال كن مشفقا على خلقي قال نعم فأراد الله أن يظهر شفقته للملائكة فبعث إليه ميكائيل في صورة طير صغير وجبريل في صورة صقر" شاهين" فجاء الطير الصغير إلى موسى وقال يا نبي الله أجرني من الشاهين ففعل ثم جاء الشاهين قال يا موسى هرب منى طير وأنا جائع فقال هل تريد إلا سد لجوعه قال نعم قال أنا أعطيك لحما قال نعم لكن لا آكل إلا من فخذك قال نعم قال لا آكل إلا من عضدك قال نعم قال لا آكل إلا من عينيك.

 قال نعم قال لله درك يا كليم الله أنا جبريل وهذا الطائر ميكائيل أراد الله تعالى أن يظهر شفقتك للملائكة ليرد عليهم قولهم أتجعل فيها من يفسد فيها".

وذبح بعض الصديقين بقرة وولدها ينظر إليها فأسقطه الله تعالى من مقامه وسلبه عقله فصار هائما على وجهه يلعب به الصبيان فمر على أفراخ طير قد سقطن من وكرهن فرفعهن إليه رحمة لهن فشكر الله له ذلك وجعله نبيا من الأنبياء.

اضافة تعليق