روشتة العارفين.. هل العقل يغني عن التجارب؟

السبت، 06 يوليه 2019 02:07 م
هل العقل يغني عن التجارب.. روشتة العارفين


العقل هو أساس التكليف، وطالما غاب العقل، سقط التكليف عن المسلم، ولذلك يشترط في وجوب العبادات "العقل" لأجل صحتها.

وفضل العقل كبير، إذ قال الله تعالى: "إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب" - أي عقل-  قاله ابن عباس.

وعن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن الرجل ليكون من أهل الصلاة والصيام والحج والجهاد فلا يجري إلا على قدر عقله.

وللحارث المحاسبي كلام جميل عن العقل، إذ قال: "العقل هو نور الغريزة مع التجارب يزيد وينقص بالتجارب".

 وعن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم:  قال لكل شيء آلة وآلة المؤمن العقل ولكل شيء مطية ومطية المؤمن العقل ولكل شيء دعامة ودعامة المؤمن العقل ولكل شيء غاية وغاية المؤمن العقل ولكل أهل قوم راع وراعي العابدين العقل ولكل تاجر بضاعة وبضاعة المجتهدين العقل ولكل أهل بيت قيم وقيم بيوت الصديقين العقل ولكل خراب عمارة وعمارة الآخرة العقل.

وقال قتادة الرجال ثلاثة: "رجل وهو العاقل ونصف رجل وهو من لا عقل له ولكن يشاور العقلاء ورجل لا شيء وهو من لا عقل له ولا يشاور العقلاء".

وقال النووي: خير المواهب العقل وشر المصائب الجهل.

وقال على رضي الله عنه خلق الله العقل من نور مكنون فجعل العلم نفسه والفهم روحه والزهد رأسه والحياة عينيه والحكمة لسانه والخير سمعه والرأفة قلبه والرحمة صدره والصبر بطنه ثم قيل له تكلم فقال الحمد لله الذي ذل كل شيء لعزته فقال وعزتي وجلالي ما خلقت خلقا أعز علي منك ولأسكنك في أحب الخلق إلي.

وقال الذهبي في الطب النبوي عن النبي صلى الله عليه وسلم عليكم بالقرع فإنه يزيد في العقل وهو أجود للمخمومين وينفع من السعال.

 وقيل لابن المبارك ما خير ما أعطي الرجل قال العقل قيل فإن لم يكن قال فأدب حسن قال فإن لم يكن قال فصمت طويل قيل فإن لم يكن قال فأخ صالح يستشيره قيل فإن لم يكن قال فموت عاجل.

 وفي الحديث "ما خاب من استخار ولا ندم من استشار"، وحديث الاستخارة مشهور في هذا الباب.

دخل عمر وأبو هريرة وأبي بن كعب النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا يا نبي الله من أعبد الناس قال العاقل قالوا من أعلم الناس قال العاقل قالوا من أفضل الناس قال العاقل قالوا يا رسول الله ليس العاقل الذي تمت مروءته وظهرت فصاحته وجاد كفه قال وإن كل ذلك لمتاع الحياة الدنيا العاقل المتقي الذي يتقي الله ومعاصيه.

وقد قيل إن العقل مشتق من عقال الناقة فكما أن العقال يمنع الناقة من الذهاب كذلك العقل يمنع صاحبه من المهالك، وقالوا : إن العقل له ألف اسم كل اسم أوله ترك الدنيا.

 ولقد أحسن القائل:


إذا أكمل الرحمن للمرء عقله .. فقد كملت أخلاقه ومآربه

وأفضل قسم الله للمرء عقله .. وليس من الأشياء شيء يقاربه

اضافة تعليق