"وشاب نشأ في عبادة الله".. هكذا تكون ممن أظلهم الرحمن بظله يوم القيامة

السبت، 06 يوليه 2019 12:51 م
كيف تفوز بظل الرحمن



اهتم النبي صلى الله عليه وسلم بتربية الشباب، لإيمانه بأن الشباب هم أكثر الناس تأثراً، وأسرعهم استجابة، وأشدهم تفاعلاً؛ وأهمية النشأة السليمة والتربية الصحيحة للشباب التي يتوقف عليها قوة الأمة، ومستقبلها.

وكان للشباب دور رئيس في الالتفاف حول النبي صلى الله عليه وسلم، ودعم ما جاء به النبي،، والدعوة إليه، والدفاع عنه. كما كان للنبي، اهتمام خاص برعاية الشباب وتربيتهم وإعدادهم لتحمل المسؤوليات الكبيرة.

وربى النبي صلى الله عليه وسلم، الشباب على التربية المتوازنة القائمة على الموازنة بين العاطفة والعقل، الروح والجسد، العلم والعمل. وهذا التوازن الدقيق هو المنهج السليم في التربية، فقد كان النبي، يقف ضد كل توجه غير صحيح، أو تفكير خاطئ، أو ممارسة سلبية؛ من ذلك ما روي أن النبي، جلس للناس ووصف يوم القيامة، ولم يزدهم على التخويف، فرق الناس وبكوا، فاجتمع عشرة من الصحابة في بيت عثمان بن مظعون، واتفقوا على أن يصوموا النهار ويقوموا الليل، ولا يقربوا النساء ولا الطيب، ويلبسوا المسوح، ويرفضوا الدنيا، ويسيحوا في الأرض، ويترهبوا ويخصوا المذاكير، فبلغ ذلك النبي،، فأتى منزل عثمان فلم يجده، فقال لامرأته: " أ حق ما بلغني؟ " فكرهت أن يكذب رسول الله، وأن تبتدئ على زوجها فقالت: يا رسول الله، إن كان أخبرك عثمان فقد صدقك، فانصرف رسول الله،، وأتى عثمان منزله فأخبرته زوجته بذلك، فأتى هو و أصحابه إلى النبي، فقال: " ألم أنبأ أنكم اتفقتم؟ " فقالوا: ما أ ردنا إلا الخير. فقال: " إني لم أؤمر بذلك، ثم قال: إن لانفسكم عليكم حقا، فصوموا وافطروا، وقوموا وناموا، فإني أصوم وأفطر، و أقوم وأنام، وآكل اللحم والدسم، وآتي النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني " ثم جمع الناس وخطبهم، وقال: " ما بال قوم حرموا النساء والطيب والنوم وشهوات الدنيا ! وأما أنا فلست آمركم أن تكونوا قسسة ورهبانا، إنه ليس في ديني ترك النساء واللحم، واتخاذ الصوامع، إن سياحة أمتي في الصوم، ورهبانيتها الجهاد، واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا، وحجوا واعتمروا، وأقيموا الصلاة، وآتوا الزكاة، وصوموا شهر رمضان، واستقيموا يستقم لكم، فإنما هلك من قبلكم بالتشديد، شددوا على أ نفسهم فشدد الله عليهم.

فما بين التطرف والتفريط تحدث حالة من التيه للشباب المسلم، فيفقد هؤلاء البوصلة الحقيقية التي دلهم عليها النبي صلى الله عليه وسلم، وخاصة في هذا العصر حيث طغت المادية فيه على كل شيء، وأصبح شعار الفلسفة المادية الحديثة هو التركيز على كل ما هو مادي، وتجاهل كل ما هو معنوي وروحي.

لذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم فيما روي عن أبي هريرة - رضي الله عنه -: "سبعةٌ يظلُّهم الله - تعالى - في ظلِّه، يوم لا ظلَّ إلا ظلُّه: إمامٌ عَدْلٌ، وشابٌّ نَشَأَ في عبادة الله، ورجلٌ معلَّقٌ قلبُه في المساجد، ورجلان تحابَّا في الله؛ اجتمعا عليه وتفرَّقا عليه، ورجلٌ دَعَتْهُ امرأةٌ ذات منصبٍ وجمال فقال: إني أخاف الله، ورجلٌ تصدق بصدقةٍ فأخفاها حتى لا تعلمَ شِماله ما تُنفِقَ يمينُه، ورجلٌ ذَكَرَ الله خاليًا ففاضَتْ عيناه".

وعن المِقداد بن الأسود قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: "تُدْنَى الشمس من الخَلْق، حتى تكون منهم بمقدار مِيل؛ فيكون الناس على قدر أعمالهم في العَرَق؛ فمنهم مَنْ يكون إلى كَعْبَيْه، ومنهم مَنْ يكون إلى رُكْبَتَيْه، ومنهم مَنْ يكون إلى حِقْوَيْه، ومنهم مَنْ يُلْجِمُهُ العَرَق إلجامًا" (مسلم).

وفي ذلك اليوم العصيب يبحث الناس عن ملجأ يحميهم أو ظل يقيهم من حر هذه الشمس الحارقة، فلا يوجد يومئذ إلا ظل الله الذي يظل به من يشاء من عباده، وقد ذكر لنا النبي صلى الله عليه وسلم سبعة أصناف يظلهم الله في هذا اليوم المهيب.


أهمية الشباب

الحكمة في هذا السن وكون الشباب الصالح أهلاً لهذا التكريم والثواب العظيم أن يجعلهم النبي صلى الله عليه وسلم من السبعة الذين يظلهم الله بظله يوم لا ظل إلا ظله، أن عبادة الله على الشيخ الكبير الذي تنتابه الأمراض سهلة ميسرة في الغالب، لكنها على الشاب الصحيح صعبة ثقيلة، لطول أمله واستبعاده الموت، ولكثرة المغريات، وخاصة في هذا العصر، وللصحة الجسمية في بدنه، ولغلبة داعي الشهوة عليه، وقلة الحنكة والتجربة والتعقل الذي يكبح جماح الهوى، مع اعتقاده بطول العمر وفرصة التوبة.

وفي قول النبي صلى الله عليه وسلم "شاب نشأ في عبادة الله" ليس مقصوده أنه جلس في زاوية في مسجد يتعبد، أو قعد في بيته يصلي ويقرأ القرآن، أو أمسك مسبحة وقعد يعد عليها قدر ما يذكر الله تعالى.. ولا نقصد أيضا أنه تخلى عن الحياة الدنيا وفارقها وهجر أهلها ومعتركها لأجل الفوز بالآخرة.


وإنما عني العبادة بمعناها الصحيح، وهي: كل ما يحبه الله من الأقوال والأفعال الظاهرة والباطنة، العبادة التي يستعمل فيها جسمه وروحه ووقته وماله وما أنعم الله به عليه في مرضاة ربه وخالقه، وبذلك استحق أن يظله الله تحت ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله.


فالشاب الناجح الذي ينشأ في عبادة الله هو الطالب في مدرسته وفي جامعته يطلب العلم لينفع نفسه ودينه وأمته، فالعلم من أعظم أنواع العبادة، والبار بوالديه يسعى في إرضائهما لينال بذلك رضا ربه ومولاه، والأب الشاب الذي يسعى لتربية أبنائه وصغار إخوانه، ونفع أمته، نقصد ذلك الذي خرج يسعى لطلب رزق يكفي به نفسه، أو ينفق على عياله أو والدين كبيرين، أو زوجة وأطفال صغار.

وهو الجندي في الميدان، والتاجر في السوق، والفلاح في المزرعة، والطبيب في المستشفى، والمهندس والعامل في المصنع، والعضو الصحيح في المجتمع، وهو الذي إذا دعي إلى الخير أجاب ولبّى، وإذا سمع الشر أو رآه سعى لنصح مرتكبيه باللسان والكتابة باليد، وإن كان ممن يقع عليه الإنكار باليد ويستطيع ذلك فإنه يقوم به خير قيام، فإن فقد القدرة والنصير من البشر كان منكراً له بقلبه إن لم يستطع بلسانه، وهو الشاب الذي وفَّقَهُ الله منذ نَشأ للأعمال الصالحة، وحبَّبها إليه، وكَرَّه إليه الأعمال السيئة، وأعانه على تركها: إما بسبب تربية صالحة، أو رِفْقة طيبة، أو غير ذلك؛ وقد حفظه الله ممَّا نشأ عليه كثيرٌ من الشباب من اللهو واللَّعب، وإضاعة الأوقات والصلوات والواجبات، والانهماك في الشهوات والملذَّات، وقد أثنى الله على فتية الكهف بقوله: {إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى} الكهف:13).

فهنأ النبي صلى الله عليه وسلم الشباب على هداية الله إلى الطريق الصحيح السليم منذ بداياته وألزمه طاعته؛ فإن من تعوّد الطاعة في صغره كان أقدر عليها في كبره.

اضافة تعليق