حتى تكون من أهل "الامتياز".. عش بهذه النظرية في الحياة

الجمعة، 05 يوليه 2019 11:15 ص
هو الامتياز من كام درجة


الامتياز هو أعلى درجات التفوق في المراحل الدراسية، وهو يعني ألا يقل مجموع درجات الطالب عن 85 % من المجموع الكلي، معنى هذا أن هناك 15 % ينقصون من التقدير، ومع ذلك الكلية تعتبر صاحب هذه النتيجة الأعلى تقديرا، أيضًا من الممكن أن تعينه معيدًا لذلك، ويمنحونه الفرصة لأن يدرس لغيره.

نحن في أمس الحاجة بأن نسقط هذا الأمر على الواقع الذي نعيشه، ليس من اللازم أن تكون كل الأمور نتيجتها 100 في المائة.. فإذا أخطأ ابنك، فهذا في حدود الـ15 في المائة الخاصة بالامتياز، وإذا غضب عليك صديقك أو زوجتك فهذا ضمن هذه الــ15 فسي المائة، ولو وقعت في مشكلة في عملك، اعتبرها ضمن الـ15 في المائة، حينها فقط ستجد حياتك كلها تستحق امتياز، لكن «أنت اللي محبكها بس بزيادة»!!.



علينا أن ندرك تمامًا أن معالجة الأخطاء بالأساس هي منهج رباني، سار عليه النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، لتوجيه صحابته، ومن ثم نحن من بعدهم، وتدارك الأخطاء ضروري جدًا، حتى ولو كان ذلكم الخطأ صادر من سيد البشر صلى الله عليه وسلم.

لقد عاتب الله عز وجل نبيه صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى: « عَبَسَ وَتَوَلَّى * أَنْ جَاءَهُ الْأَعْمَى »، وفي قوله أيضًا: « مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ».

كما تضمن القرآن الكريم الإشارة إلى بعض أخطاء الصحابة الكرام، فحينما تنازع الصحابة بحضرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وارتفعت أصواتهم، أنزل الله عز وجل منبهًا خطأهم قوله تعالى: « يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ ».



فعلينا بالرفق بأنفسنا، ومسامحة أصدقائنا وأهلنا إذا أخطأوا، فالخطأ ليس نهاية الكون، لكن الإصرار عليه هو عين الخطيئة والمصيبة الكبرى، وما كان ذلك ليحدث لو وجد الإنسان من يرحمه ويسامحه، فباكلمة الطيبة تملك جميع القلوب مهما طغت.

قال تعالى: «فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ»، لذا كانت الكلمة الطيبة صدقة، قال تعالى: « وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا »، وقال أيضًا عز وجل: « وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ».

اضافة تعليق