هذا فضل صلاة العشاء في جماعة .. تابعي جليل تخلف عنها يعدد خسائره

الأربعاء، 03 يوليه 2019 11:00 م
تابعي جليل
هكذا يصيب الحزن من تخلف عن صلاة العشاء في جماعة

التابعي الجليل عبيد الله بن عمرالقواريري رضي الله نقل عنه كما جاء في كتاب تاريخ بغداد قوله :لَمْ تَكُن تَفُوتني صَلاة العِشاء في الجَماعة قَطْ ،فَنَزَل بِي لَيلة ضَيف فَشَغلتُ بِسَببه وفَاتتني صَلاة العِشاء في الجَمَاعة.

فالصحابي استكمل قوله َ:خَرجتُ أَطلُب الصَلاة في مَساجِد البَصرة، فَوجدتُ النَّاس كُلهم قَد صَلُوا وغلقت المَساجد، فَرجَعت إلى بَيتِي وقُلت قَد وَرد في الحدِيث الشرِيف أَنَّ صَلاة الجماعة تَزيد على صَلاة الفرد بِسبعٍ وعِشرين دَرَجة.

وهنا لم يجد التابعي من حل الإ أن قام بصلاة العِشاء سبعاً وعِشرين مَرة ثن استكمل روايته : ثم نِمت فَرأَيتُ في المَنام كَأَني مَع قوم على خَيل ونحن نَستَبِق،وأَنا أَركّضُ فَرسي فَلا تَلحقُهم.

التابعي الجليل استكمل فصول رؤيته :فَالتفتُ إلي أَحدهم وَ قَال لي:لا تُتعِب فَرسك فَلستُ تَلحقنا قُلتُ لِم؟قَال: لأَننا صَلينا العِشاء جَماعة
سيدنا عبدالله بن عمر القواريري نقل حواره كما جاء في منامه مع من أدوا العشاء جماعة :  وَأَنت صَليت وحدك. فَانتبهتُ وأَنا مَغمُوم حَزين لِذلك.


اضافة تعليق