هكذا أفحم عمربن عبدالعزيز خليفة المسلمين ..تفاصيل مواجهة داخل الحرم المكي

الخميس، 04 يوليه 2019 01:07 ص
عمر بن عبدالعزيز
عمر بن عبدالعزيز وفضل رد المظالم

الخليفة الأموي "سليمان بن عبد الملك" جاء من دمشق حيث مقر الخلافة إلي مكة المكرمة لأداء فريضة الحج ومعه ولي عهده "عمر بن عبد العزيز" ولدي دخولهم  فأصابهم برق ورعد، حتى كادت أن تنخلع قلوبهم، فضحك "عمر".

ضحك سليمان بن عبدالملك وكما جاء في كتاب مناقب عمر بن الجوزي رحمه الله وخاطب ابن عمه قائلا : يا أبا حفص، هل رأيت مثل هذه الليلة قط أو سمعت بها؟
فرد حفيد سيدنا عمربن عبدالعزيز قائلا : يا أمير المؤمنين، هذا صوت رحمة اللَّه، فكيف لو سمعت صوت عذاب اللَّه؟

فما كان من الخليفة الأموي سليمان الإ أن أخرج مالا وفيرا قدر بمائة الف درهم وتصدق به بعد أن زاد خوفه من غضب الله .

عمر بن عبدالعزيز علق علي فعل الوليد قائلا : أو خير من ذلك يا أمير المؤمنين؟قال سليمان : وما هو؟ فقال عمر : قوم صحبوك في مظالم لهم لم يصلوا إليك فجلس سليمان فرد المظالم.

موقف عمر بن عبدالعزيز الذي كان العدل دستور حكمه لاحقا نجح بعون اللَّه – تعالى – ثم بحكمته أن يؤثر علي خليفة المسلمين سليمان بن عبدالملك ويبين  له عظمة ردالمظالم عن المظلومين في ميزان الإسلام حتي دفعه جلس للجلوس ورد المظالم.

اضافة تعليق