د. عمرو خالد يكتب: المدد إلهي.. كلمة السر

الثلاثاء، 02 يوليه 2019 03:03 م
اسليدر-د-عمرو

"لا حول ولا قوة إلا بالله"، تنطلق بها ألسنتنا في أحاديثنا اليومية مرارًا وتكرارًا، لكن كثيرًا من الناس يغيب عن وعيهم جوهرها ومعناها، وهو أنك بها تلجأ إلى الله ليحول بينك وبين ما يؤذيك ويدفع عنك ما يضرك، تطلب منه العون والنصرة، والنجدة والإغاثة، وتستنقذه مما تخشى وتخاف، تناجيه فلا يتأخر عنك، ويدفع عنك كل ضر تخشاه.


فالحقيقة التي يؤمن بها كل مؤمن إيمانًا مطلقًا، هو أن الكون كله بما فيه من مخلوقات يتحرك بأمر الله، فإنه لا فاعل في الكون إلا الله، ولا يكون في ملك الله إلا ما يريد الله، "ألا له الخلق والأمر"، هو من خلق وهو من يأمر، فلا إله إلا هو، ولا ند له، أو نظير، بيده مقاليد كل شيء يقول للشيء كن فيكون.

هو القوي الذي نلجأ إليه لنحتمي بحماه، ومن سواه يلجأ المضطر، ومن دونه يستغيث مستنصرًا ومعينًا.. "لا حول ولا قوة إلا بالله".. لا حول عن الشر ولا قوة على الخير إلا بالله.. لا حول عن المعصية ولا قوة على الطاعة إلا بالله.. لا حول عن المعوقات ولا قوة على النجاحات إلا بالله.. لا حول عن كل ما يؤذيك ولا قوة على كل ما ينجيك إلا بالله.

لذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "لا حول ولا قوة إلا بالله كنز من كنوز الجنة".. لكنها ليست مجرد ذكر تقوله باللسان، وإنما طريقة حياة تعيشها في كل وقت وحين.. لا حول ولا قوة إلا بالله طريقة تعامل مع أحداث الحياة.. تحرك في الحياة بمفهوم لا حول ولا قوة إلا بالله.

 لذلك الهدف من ترديد ذكر "لا حول ولا قوة إلا بالله"، أن يمتلأ قلبك طوال اليوم بأن الحول والقوة في الحياة كلها بيد الله وحده، أن تخرج من حولك وقوتك إلى حول الله وقوته.

معادلات الدنيا صعبة أكبر من حجمك، وأكبر من قدرتك، ولا تستطيع أن تحلها وحدك، أدخل ربك مالك الملك القوي العزيز في المعادلة، لا تكن وحدك، عش بـ "لا حول ولا قوة إلا بالله".

"لا حول ولا قوة إلا بالله" دعم إلهي.. سند رباني، فإنك إذا ما أردت أن تفتح أمامك كل أبواب النجاح.. عليك أن تبذل كل جهدك ثم تخرج من حولك وقوتك إلى حول الله وقوته.

الذكر تدريب نفسي وروحي حتى تشعر أنك خرجت من حولك وقوتك إلى حول الله وقوته، وأنا شخصيًا لي تجربة مع "لا حول ولا قوة إلا بالله"، وسط الذكر وجدت نفسي أقول: يارب أخرجني من  حولي وقوتي إلى حولك وقوتك، فتحركت روحي، فقلت: خرجت من حولي وقوتي إلى حولك وقوتك.
يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "لا حول ولا قوة إلا بالله دواء لمائة داء أدناهم: الهم"، كلما ضاقت عليك الدنيا.. وشعرت بالهم والإحباط.. وشعرت بعجزك.. قل: لا حول ولا قوة إلا بالله.. وستخرج  من إحباطك وعجزك إلى حول الله وقوته.

توجه إلى الله بضعفك.. بعجزك.. يمدك بحوله وقوته.. عندما تغلق الدنيا أبوابها في وجهك ليس أمامك إلا أن تقولك: "لا حول الله ولا قوة إلا بالله".. واجه صعابك وتحدياتك بـ "لا حول ولا قوه إلا بالله"، عش مع أحلامك وأمنياتك بــ "لا حول ولا قوه الا بالله".

استر نفسك عن الاحتياج للناس بـ "لا حول ولا قوة إلا بالله"، امسح الوساوس والظنون السيئة التي بداخلك بـ "لا حول ولا قوة إلا بالله"، ادخل على من تخشى شره من البشر بـ "لا حول ولا قوة إلا بالله"، طمئن قلبك وقوه، وكن على يقين وثقة بالله دائمًا بـ "لا حول ولا قوة إلا بالله".

النبي في ذروة اشتداد إيذاء قريش له في مكة، توفي عمه أبوطالب وهو في أشد الحاجة له، وبعده بشهر ماتت زوجته السيدة خديجة  أحب الناس إليه.. عمه كان سنده في مكة، وزوجته كانت السند له في البيت، ماتا الاثنان في شهر واحد، ما الحكمة يارب؟، كأن الله يقول له: من لك الآن يا محمد.. ليس لك إلا الله.. ليس لك إلا حول الله وقوته.

لو فقدت كل من يقف بجانبك في الحياة اعلم أن الله يقول لك: لم يعد لك إلا أنا.. عش بحول الله وقوته، أرح نفسك من التدبير بعد التخطيط فما قام الله به عنك لا تقم به لنفسك.. عليك التخطيط وبعدها أرح نفسك من التدبير فالتدبير لله وحده "يدبر الأمر من السماء إلى الأرض" فلا ترهق نفسك.. عش بـ "لا حول ولاقوة إلا بالله".

نبي الله يونس عليه السلام وجد نفسه وحده أمام بلد اسمها "نينوى" تعدادها كان يتراوح ما بين 40 إلى 50 ألفًا رفضوا عبادة الله، لما كانوا عليه من الجهل والكفر، وما يمارسونه من خرافات وخزعبلات، كانوا يشربون الخمر، ويعبدون الأصنام والأوثان.

لما وجد نفسه عاجزًا عن إقناعهم بالإيمان وترك ما يفعلون، فتركهم وركب سفينة البحر، هو وإن كان مؤمن صاحب رسالة، لكنه في تلك اللحظة لم يضع حول الله وقوته في المعادلة، نظر إلى حوله هو وقوته هو فوجدها لا يمكن أن تواجه هذا العنت من قومه.

أراه الله عجائب حوله وقوته في بطن الحوت الذي ابتلعه بحول الله وقوته، وخرج منه بمعجزة حول الله وقوته، فلما أدرك أن الكون كله بحول الله وقوفه، قال الله "وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ" هو الشخص نفسه الذي عجز في البداية عن إقناع قومه بالإيمان بالله، لكن الفرق هنا أنه أدخل ربه في المعادلة.

عش بحول الله وقوته، فإن "لا حول ولا قوة إلا بالله" تزيل الهم والغم، تفتح لنا أبواب الخير، نستغيث بها من كل مكروه وشر، استغاثة بعزة الله، وبقوته.

اضافة تعليق