دراسة أمريكية: وسائل التواصل الاجتماعي تحسن الصحة النفسية لدى البالغين

الإثنين، 01 يوليه 2019 06:17 م
وسائل التواصل الاجتماعي
وسائل التواصل الاجتماعي تكسر العزلة وتحسن الصحة النفسية

دراسة أجريت في جامعة ميتشيجان الأمريكية، وشملت 13 ألف شخص فوق سن الثلاثين، كشفت نتائجها أن وسائل التواصل الاجتماعي مثل فيس بوك وانستجرام تحسن الصحة النفسية لدى الأشخاص البالغين.

الباحثون في الدراسة أوضحوا أن نسبة المشكلات النفسية انخفضت لدى أولئك الذين استخدموا موقع فيس بوك، بنسبة 1.63، حيث ساعدهم الموقع في الحفاظ على علاقاتهم الاجتماعية، والخروج من العزلة والتواصل مع الآخرين.

وجدير بالذكر أن نتائج هذه الدراسة تناقض دراسات أخرى وجدت أن أثر وسائل التواصل الاجتماعي كان سلبيا على نفسية المستخدمين، وبالأخص الأصغر سنا، إلا أنها عزت ذلك للتغييرات الكبيرة التي مر بها المستخدمون أو حدثت معهم في تلك الفترة وليس لاستخدام التكنولوجيا.

وفي حين يتجاهل كثيرون التغييرات الاجتماعية الجديرة بالملاحظة لدى الشباب، مثل ظروف التربية، الركود في فرص العمل، ارتفاع تكاليف الدراسة والديون الطلابية، فإن هذه العوامل من الممكن أن تكون السبب وراء الإصابة بالاكتئاب والقلق لدى جيل كامل.

الدراسة خلصت إلى أن تأثيرات استخدام وسائل التواصل الاجتماعي تتوقف على كيفية استخدمها والغايات التي وجدت من أجلها وهي التواصل بالدرجة الأولى.

اضافة تعليق