خبر عاجل

تعرف على أدعية المطر

قتل 11 من المسلمين.. وأسلم بعدها.. وكشف للأنصار هذا السر

الإثنين، 01 يوليه 2019 04:04 م
أسلم  بعد قتله 11 من المسلمين .. وكشف للأنصار هذا السر


ضرار بن الخطاب بن مرداس القرشي الفهري،يظنه البعض أنه شقيق الفاروق عمر بن الخطاب لتشابه اسمه معه، وإن كانا من قريش.

كان أبوه الخطاب سيد قبيلة بني فهر في زمانه، وكان يأخذ المرباع لقومه، أما ضرار بن الخطاب فقد كان يوم الفجار على بني محارب بن فهر، وكان من فرسان قريش وشجعانهم وشعرائهم المطبوعين المجودين حتى قالوا: ضرار ابن الخطاب فارس قريش وشاعرهم، وهو أحد الأربعة الذين وثبوا الخندق.

قيل عنه: لم يكن في قريش أشعر منه، ومن ابن الزّبَعْرَي، ويقدمونه على ابن الزبعرى، لأنه أقل منه سقطا وأحسن صنعة.

وكان ضرار بن الخطاب رضي الله عنه من مسلمي يوم الفتح، ومن شعره في يوم الفتح قوله:
يا نبي الهدى إليك لجا ...حي قريش وأنت خير لجاء
حين ضاقت عليهم سعة الأرض .. وعاداهم إله السماء

ومن طرائفه أنه قال يومًا لأبي بكر الصديق رضي الله عنه: نحن كنا لقريش خيرًا منكم، أدخلناهم الجنة وأوردتموهم النار.

واختلف الأوس والخزرج فيمن كان أشجع يوم أحد، فمر بهم ضرار بن الخطاب فقالوا: هذا شهدها، وهو عالم بها، فبعثوا إليه فتى منهم، فسأله عن ذلك، فقال: لا أدري ما أوسكم من خزرجكم، ولكني زوجت يوم أحد منكم أحد عشر رجلاً من الحور العين، وقد شهد أحدًا وهو على الكفر.

يقول عنه الإمام السهيلي: "ضرار بن الخطاب:كان شاعر قريش وفارسها، ولم يكن في قريش أشعر منه ثم ابن الزبعرى، وكان جده مرداس رئيس بني محارب بن فهر في الجاهلية يسير فيهم بالمرباع وهو ربع الغنيمة وكان أبوه أيامالفجار رئيس بني محارب بن فهر أسلم ضرار عام الفتح".

وله واقعة طريفة مع الفاروق عمر، حيث ظنته امرأة أنه شقيق " ضرار بن الخطاب" وذلك أن ضرار بن الخطاب بن مرداس الفهري خرج في نفر من قريش إلى أرض دوس، فنزلوا على امرأة يقال لها أم غيلان مولاة لدوس وكانت تمشط النساء وتجهز العرائسفأرادت دوس قتلهم بأبي أزيهر فقامت دونهم أم غيلان ونسوة معهم حتى منعتهم.

وقد جاءت هذه المرأة إلى الفاروق عمر وهي ترى أنه أخوه فلما انتسبت له عرف القصة فقال:  إني لست بأخيه إلا في الإسلام، وهو غاز وقد عرفت منتك عليه فأعطاها على أنها ابنة سبيل.

وقد لحق ضرار بن الخطاب بعمر بن الخطاب يوم أحد، فجعل يضربه بعرض الرمح ويقول انج يا بن الخطاب لا أقتلك، فكان عمر يعرفها له بعد إسلامه.

اضافة تعليق