"لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي".. صحابي اغتم لها فبشره النبي بالجنة

الأحد، 30 يونيو 2019 01:49 م
لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي


يقول الله تعالى في سورة الحجرات: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ (2) إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِندَ رَسُولِ اللَّهِ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوَىٰ ۚ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ (3)".

لما نزلت هذه الآية، جلس ثابت بن قيس رضي الله عنه في بيته، فسأل النبي عليه الصلاة والسلام سعد بن معاذ رضي الله عنه فقال: ( يا أبا عمرو ما شأن ثابت أشتكى؟) . قال سعد : إنه لجاري وما علمت له بشكوى، فأتاه سعد فذكر له قول رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال ثابت : أُنزلت هذه الآية، ولقد علمتم أني من أرفعكم صوتًا على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأنا من أهل النار، فذكر ذلك سعد للنبي -صلى الله عليه وسلم-، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (بل هو من أهل الجنة).

هناك من الصحابة الكرام من إذا ذُكر اسمه ذُكر معه لقبه الذي اشتُهر به وعُرف عنه، فإذا قيل: أبو بكر فهو الصدّيق، وإذا قيل: أبو عبيدة فهو أمين هذه الأمة، وقل مثل ذلك عن الفاروق عمر وشاعر رسول الله –صلى الله عليه وسلم- حسان بن ثابت رضي الله عنهم أجمعين، ولكن قد يخفى على البعض معرفة من لُقّب بـ(خطيب) النبي عليه الصلاة والسلام!.

يقول العلماء إنه أبو محمد ثابت بن قيس بن شماس رضي الله عنه، الخزرجي نسبًا والمدني وطنًا، ذو القلب النديّ والصوت الجَهْوَرِي الشجيّ، آسر الناس بقوّة كلماته وروعة بيانه، وبلاغة ألفاظه وجمال أسلوبه.

وقد ذاع صيت ثابت بن قيس رضي الله عنه، واشتهر خبره حتى علمه القاصي والداني، ويوم أن لحق بركب المؤمنين اصطفاه رسول الله –صلى الله عليه وسلم- خطيباً كما اصطفى حسان بن ثابت رضي الله عنه ليكون شاعر الإسلام.

وكثيرًا ما كانت الوفود تقدم على النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة، فتتفاخر أمامه بخطبائها وشعرائها، فلا يقوون على المبارزة الأدبيّة مع ثابت وحسان رضي الله عنهما.

وشاء الله سبحانه وتعالى أن يتنزّل الوحي بالآية الكريمة: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ} (الحجرات:2)، فيضطرب لها فؤاد خطيب رسول الله –صلى الله عليه وسلم-؛ فقد كان يعلم من نفسه علوّ نبرة الصوت الذي مكّنه من الوقوف في المحافل والمجامع، لكنّ الآية تنهى بوضوح أن تعلو أصواتهم صوته، وكلامهم كلامه، تأدّباً معه وإجلالاً له، وإذا كان الأمر كذلك فهو هالكٌ لا محالة، ومهدّد بفساد عمله، وحبوط أجره.

وهكذا أَسقَط ثابت بن قيس رضي الله عنه الآية على نفسه وتعامل معها، وكأنّها تخاطبه مباشرةً، ولم يجد مخرجًا من هذه المعضلة إلا بأن يُقلّل لقاءاته برسول الله صلى الله عليه وسلم قدر ما يستطيع، ولا يكون ذلك إلا بلزوم البيت وعدم الخروج منه إلا لضرورة أو صلاة مكتوبة.

وتمرّ الأيّام، وتزداد العزلة، ويفتقده النبي صلى الله عليه وسلم ويسأل عنه أصحابه، فينبري سعد بن معاذ رضي الله عنه سيّد الأوس لمهمّة التقصّي، فقد كان جاره وأقرب الناس إليه.

ما أن يدخل سعد بن معاذ رضي الله عنه على ثابت حتى يبصر جسدًا أنهكه التفكير، وعينًا غشاها الدمع، ووجهًا شاحبًا فقد نضارته وتألّقه، وعلت فيه سحابة من الحزن والكآبة، وقد نكس رأسه تحت وطأة همٍّ كبيرٍ الله أعلم بحقيقته، فجزع سعد رضي الله عنه وقال فزعاً: " ما شأنك؟" فأجابه ثابتٌ بكلمة واحدةٍ جمعت كلّ مخاوفه: "شرٌّ" ثم لم يُطق كتمان ما يجول بخاطره ويؤرّق باله، فانطلق يشكو إلى جاره ما كان منه تجاه المصطفى –صلى الله عليه وسلم- وختم شكواه بقوله: "فأنا من أهل النار".

وبعدما وقف سعد رضي الله عنه على حقيقة الخبر، انطلق إلى رسول الله –صلى الله عليه وسلم-  وقصّ عليه ما دار بينه وبين ثابت رضي الله عنهما، وتبسّم المصطفى عليه الصلاة والسلام، فهو يعلم أن ثابتاً ما كان ليرفع صوته عن سوء أدبٍ، ولكنّها جبلّة وطبيعة لا يملك منها فكاكاً، ولذلك جاء جوابه عليه الصلاة والسلام سريعاً وحاسماً يستمدّ يقينه من وحي السماء: ( اذهب إليه فقل له: إنك لست من أهل النار، ولكن من أهل الجنة ) .

وتأتي الأيّام لتصدّق نبوّة رسول الله –صلى الله عليه وسلم-، فإن ثابتاً رضي الله عنه شارك في معركة اليمامة ضدّ مسيلمة الكذّاب وأبلى فيها بلاءً حسنًا يُقرّ به كل من كان في المعركة حتى سقط شهيدًا، فرضي الله عنه وأرضاه.

فثابت رضي الله عنه لم يكن منه سوى ارتفاع صوتٍ غير مقصود، ولا يحمل دلالة استنقاصٍ أو استخفاف، لكنّه الخوف من الذنب، والتعظيم لمقام النبوّة، وحفظ جناب المصطفى عليه الصلاة والسلام من أن يناله ما يؤذيه من قول أو فعل.

ولقد بلغ الحياء عند ثابت رضي الله عنه مبلغًا عظيمًا بحيث لم يجرؤ على مصارحة الرسول –صلى الله عليه وسلم- بما يجول في نفسه من المشاعر والهواجس، وهذا يؤكّد أن حواريّي النبي عليه الصلاة والسلام وأتباعه كانوا يمثّلون أكمل جيل وأعظم رعيل، وبمثل هذه الأخلاق الفاضلة استحقّوا مكانتهم عند الله وعند الناس.

اضافة تعليق