أحب صديقتي برغم أنها ترتكب كبائر.. هل يجوز؟

السبت، 29 يونيو 2019 07:55 م
كل صديقاتي تزوجن وأعاني الوحدة .. ما الحل؟

أنا فتاة و لي صديقة أحبها جدا لكنها ابتليت بالوقوع في بعض الكبائر، أنا انصحها دائما بان تتوب وأشجعها على ذلك .. فهل محبتي لها ودوام صداقتي دليل على فساد قلبي؟
الجواب:
تؤكد أمانة الفتوى بـ"إسلام ويب" أنه لا إثم عليك -إن شاء الله- في محبة صديقتك، ولو كانت تقع في المعاصي، وليست هذه المحبة دليلًا على فساد قلبك، ما دام الباعث على تلك المحبة ما تعلمينه عن صديقتك من الخير، والصلاح، والحرص على طاعة الله تعالى، مع بغض ما هي عليه من المعاصي.

وتضيف: لا مانع من اجتماع الحب والبغض للشخص الواحد، الذي يجمع بين الطاعة والمعصية، قال الشيخ ابن باز -رحمه الله- : الحب في الله: أن تحب من أجل الله جل وعلا؛ لأنك رأيته ذا تقوى وإيمان، فتحبه في الله، وتبغضه في الله؛ لأنك رأيته كافرًا عاصيًا لله، فتبغضه في الله، أو عاصيًا، وإن كان مسلمًا، فتبغضه بقدر ما عنده من المعاصي، هكذا المؤمن يتسع قلبه لهذا أو هذا، يحب في الله أهل الإيمان والتقوى، ويبغض في الله أهل الكفر والشرور والمعاصي، ويكون قلبه متسعًا لهذا وهذا، وإذا كان الرجل فيه خير وشر؛ كالمسلم العاصي، أحبه من أجل إسلامه، وأبغضه من أجل ما عنده من المعاصي، ويكون فيه الأمران، الشعبتان: شعبة الحب والبغض. أهل الإيمان والاستقامة، يحبهم حبًّا كاملًا، وأهل الكفر، يبغضهم بغضًا كاملًا، وصاحب الشائبتين صاحب المعاصي، يحبه على قدر ما عنده من الإيمان والإسلام، ويبغضه على قدر ما عنده من المعاصي والمخالفات. انتهى من فتاوى نور على الدرب لابن باز.

وتستطرد: لكن يتعين عليك الابتعاد عن صديقتك، إذا خشيت من صحبتها ضررًا على دينك، وكذلك إذا تعين هجرها طريقًا لردعها عن المعصية، ورجوعها إلى الطاعة.

اضافة تعليق