حوار مثير بين متبرجة ومتحرش.. هذه نتيجته

السبت، 29 يونيو 2019 06:30 م
حوار بين

في أحيان كثيرة تحدث مناقشات بين بعض الأفراد تفتح عينك على أمور  
معينة أنت تعرفها لكن النقاش يظهرها ويبينها.
دائما وأبدا المنطق يكون صحيحا والنقاش الصحي المفيد يثمر عن نتائج إيجابية، لكن بشرط الحيدة وتقبل الآخر وعدم التكبر عن قبول الصواب الذي يتفق مع المنطق والدين الإسلامي أيا كان مصدر هذا الكلام.

حوار خفيف بين فتاة متبرجة وبين شاب متحرش دافع فيه كل منها عن وجهة نظره وما يحسبه صحيحا، انتهى بنتيجة رائعة تجعلنا نفخر ونؤكد أن النقاش  والحوار أحد أسباب العلاج للكثير من مشكلاتنا خاصة الاجتماعية:

الفتاة: أنا حرة ألبس ما شئت.
الشاب: وأنا حر أقول ما أقول.
الفتاة: سنطالب بوضع قانون يمنع التحرش.
الشاب: وإحنا حنطالب بوضع قانون يمنع التبرج "والتعري".
الفتاة:  لو مش عايز تشوف مفاتني غض بصرك.
الشاب: وإنت لو متحبيش تسمعي كلامي سدي ودانك.
الفتاة: بس إنت بتأذيني بكلامك.
الشاب: وأنت تأذيني بملابسك.
الفتاة: بس الله أمرك بغض البصر.
الشاب: وإنت ربي أمرك بالحجاب والتستر.
فبرغم بساطة الحوار وتلقائية الردود وصلت الفتاة في النهاية لقناعة أنها ليست حرة بالمعنى الذي تريده، لكنها حرة في نطاق ما أمرها الله به، وأنها بما تفعل تؤذي غيرها وإن كانت لا تقصد في بعض الوقت؛ حيث قالت في النهاية:
الفتاة: فعلا مش عارفة أقنعك .. عندك حق.
الشاب: والله لم أقصد أجرحك.. وإنت أيضًا محقة فليس معنى أنك تلبسين ما تريدين أن أنظر إليك وأؤذيك بهذه الطريقة.
كما وصل الشاب لقناعة أن غض البصر أمر لازم شرعا وعرفا وأننا لو التزمنا به حافظنا على ديننا وكان ذلك سببا لإقلاع الكثير من الفتيات عن التبرج والتعري ممن يفعلن ذلك بقصد جذب الأنظار.

اضافة تعليق