من صور الإعجاز القرآني أنه يمهل العصاة ويقيم الحجة على العالمين

الجمعة، 28 يونيو 2019 05:51 م
كل الذنوب والمعاصي لها مكفرات حتى الكبائر

يقول تعالى في سورة البقرة: "إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ * خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ" (البقرة : 6، 7)
من إعجاز القرآن أنه مع ظهور قدرة الله نجد كثيراً ممن يجحدون الله ويكفرون به، مع ظهور تلك الأدلة على وجوده سبحانه، وشيوعها، حتى إننا نرى من يعبدون الأبقار، ومن يعبدون الأصنام، يصرون على كفرهم، مما يؤكد أن الله أغلق قلوبهم فلا يريدون معرفة الحقيقة؛ ويظلون في ضلالاتهم؛ مهما اتسعت دائرة معارفهم وتنوعت مظاهر إبداع الله في الكون.

اضافة تعليق