Advertisements

الذهاب لمن يفسر الرؤى والأحلام.. هل يجوز؟

الجمعة، 28 يونيو 2019 06:34 م
تفسير الاحلام

 ما حكم الذهاب لحد الأشخاص ممن يفسر الرؤيا،  وهل ستتحقق فعلا وأنتظر حدوثها؟
الجواب:

تؤكد لجنة الفتوى بـ"إسلام ويب" أن تعبير الرؤيا  ليس حرامًا، بل هو جائز لمن كان على دراية بتعبيرها، وليس بواجب، فقد كان النبي صلى الله يعبرها أحيانًا، ويترك تعبيرها أحيانًا، فقد روى الشيخان عن ابن عباس - رضي الله عنهما -: أن رجلًا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقص عليه رؤيا، فطلب أبو بكر ـ رضي الله عنه ـ أن يعبرها، فأذن له النبي صلى الله عليه وسلم، ثم قال أبو بكر ـ رضي الله عنه ـ بعد ذلك: بأبي أنت أصبت أم أخطأت؟ قال النبي صلى الله عليه وسلم: أصبت بعضًا وأخطأت بعضًا، قال: فوالله يا رسول الله؛ لتحدثني بالذي أخطأت، قال: لا تقسم.

وتضيف: أن ما يراه الرائي في نومه قد يتحقق في اليقظة، وقد لا يتحقق؛ ولذا لا ينبغي الاعتقاد بأن ما رآه في منامه سيقع لا محالة، كما لا ينبغي الخوف منه، ولكنه يشرع لمن رأى رؤيا تسر أن يتفاءل فألًا حسنًا؛ لما في التفاؤل الحسن من حسن الظن بالله تعالى، فقد ثبت بالسنة الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه: كان يعجبه الفأل الحسن. وإنما كان يعجبه ذلك لما فيه من حسن الظن بالله تعالى.
وتستطرد: أما الخوف منها، فعلاجه بكتمها، والتعوذ بالله من الشر، والاشتغال بالصلاة والذكر، وبذلك يسلم - إن شاء الله - من ضررها، والضابط لما يقع وما لا يقع؛ فقد بينه ما جاء في صحيح مسلم من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: الرؤيا ثلاثة: فالرؤيا الصالحة بشرى من الله، ورؤيا تحزين من الشيطان، ورؤيا مما يحدث المرء نفسه، فإن رأى أحدكم ما يكره فليقم فليصل، ولا يحدث بها الناس.

اضافة تعليق