خطبة الجمعة غدا.. السماحة في الإسلام

الخميس، 27 يونيو 2019 09:57 م
السماحة

تماشيا مع ما ينفع المسلمين وخاصة الدعاة نقدم زادًا للدعاة يعينهم على البحث ويفتح لهم الطريق لاستلهام الدروس والحكم من خلال نشر الوعي وإمدادهم بزاد ثقافي حول موضوع خطبة الجمعة كل أسبوع.

فموضوع الخطبة يدور حول معنى السماحة وصورها في الإسلام..

فمن المعلوم أنّ السماحة والتيسير من أعظم خصائص الإسلام وسمات رسالته العُظمى، وقد ورد في أكثر من رواية أنّ رسالة الإسلام هي رسالة (الحنيفية السمحة) أي: السهلة اليسيرة لا تعقيد فيها ولا تشدّد. فشريعة الإسلام شريعة التيسير لا التعسير، ورفع الحرج عن الناس في كل شيء: {لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَا}.
وقد مدح النبيّ r الميسّرين على الناس والمتسامحين، ودعا بالهلاك على المتشددين المتنطعين، فقال: (هلك المتنطّعون). وفي حديث عبدالله بن عمرو: (دخل رجل الجنّة بسماحته) (من أقال مسلمًا أقال الله عثرته) وما ذاك إلا لعظيم أثر السماحة في التعامل على الأفراد والمجتمعات.
محمد زينة الدنيا وبهجتها ** فاضت على الناس والدنيا عطاياه
محمد رحمة الرحمن نفحته ** محمد كم حلا في اللفظ معناه
المصطفى المجتبى المحمود سيرته ** حبيب ربك يهوانا ونهواه
نور الوجود ووافي بالعهود سناً ** لولاه ما ازدانت الأكوان لولاه
فجر الأنام ومصباح الظلام ومن ** أدناه خالقه منه وناجاه
سل عن يتيم قريش عن مواقفه ** كم قاوم الشرك فرداً كم تحداه
طفل يتيم أتى الدنيا فأنقذها ** من الضلال فلا مال ولاجاه
طفل يتيم أتى الدنيا فحرّرها ** من الجحود وكان الملهمَ الله
يهدي إلى الرشد والأيام شاهدة ** ما خاب في دعوة الإصلاح مسعاه

286صور السماحة:
سماحة في التعامل مع النفس حين الطاعة والعبادة.
سماحة مع غير المسلمين في حرية معتقدهم وسلوك العدل معهم.
سماحة مع العدو أثناء الحرب بعدم قتل الأطفال أو ترويع المسالمين أو قتل امرأة..

سماحة الأزواج (خيركم خيركم لأهله) وكان من سماحته أنه (إذا هوت امرأته شيئًا تابعها عليه).
سماحة بين الآباء والأبناء والأهل والأقارب وإصلاح ذات البين بين المتخاصمين. ولها صورها المتعددة، من طلاقة الوجه وبشاشته، حسن الصحبة والمعاشرة، المبادرة بالتحيّة.
سماحة الكلمة الطيبة عند البيع والشراء والأخذ والردّ (رحم الله رجلًا سمحًا إذا باع وإذا اشترى وإذا اقتضى) ودعا النبي بالمغفرة للمتسامحين.
ومن صور السماحة التي تستوقفنا اليوم: (السماحة عند التغيير وعلاج الأخطاء).
الرحمة بالمخطئ والتعامل برفق مع العصاة والمذنبين، (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ) [الشاب الذي أراد الزّنا، والذي بال في المسجد، والذي شمت عاطسًا داخل الصلاة] وقصة مالك بن دينار مع السارق.
توجيه الطاقات إلى الإيجابي من السلوك، والتشجيع والتحفيز إلى ذلك؛ مع أبي محذورة (سلمة).
الاكتفاء بالتصحيح لا التجريح (ما بال أقوام).
عدم نسيان ما سبق من إيجابيات للمخطئ: (وقد فعلها النبي مع حاطب بن أبي بلتعة؛ حين أراد إفشاء سر الفتح يوم فتح مكة).
استخدم كلمات التشجيع للتغيير إلى الأفضل؛ (نعم الرجل عبد الله لو كان يقوم من الليل).
حتى تكون سمحًا:
ذكّر نفسك بالثواب الكبير عند الله.
تذكّر أنّ الدنيا التي بسببها يتقاتل الناس فانية.
الإيمان بسلطان القضاء والقدر.
اليقين بأنّ ما عند الله لا يضيع.

اضافة تعليق